الشريط الأخباري

ملتقى العشائر السورية في حوران: متمسكون بالثوابت الوطنية ونرفض أي وجود أجنبي غير شرعي على أرض الوطن

درعا-سانا

أكد المشاركون في الملتقى الوطني للعشائر السورية الذي أقيم في قرية الغارية الشرقية بريف درعا رفضه لأي وجود أجنبي غير شرعي في سورية وتمسكه بالثوابت الوطنية والسيادة السورية على كامل ترابها المقدس.

وثمن المشاركون في الملتقى في بيانهم الختامي التضحيات الجسام التي قدمها الجيش العربي السوري في سبيل الوطن لافتين إلى أن انتصارات جيشنا الباسل ستتوج بالنصر النهائي على قوى الإرهاب وداعميه في الخارج والداخل.

وجددوا دعمهم للجيش العربي السوري لاستكمال معركة الدفاع عن الوجود والكرامة وتحرير الجولان مؤكدين الخيار الوطني لأبناء المحافظة في الحوار وتغليب لغة العقل داعين كل القوى إلى العمل لما فيه المصلحة العليا للسوريين وإعادة إعمار المؤسسات الحكومية المتضررة وتفعيلها وإلى ضرورة حصر السلاح في محافظة درعا بيد الجيش العربي السوري.

وعبر الشيخ عبد العزيز الرفاعي أحد وجهاء عشائر حوران في تصريح لـ سانا “عن فخره واعتزازه بالانتصارات الكبيرة التي يحققها أبطال الجيش العربي السوري على مساحة الوطن في حربهم ضد الإرهاب وداعميه” مبينا أن “أبناء المحافظة كانوا وما زالوا متمسكين بوحدة تراب سورية وخياراتها الوطنية”.

بدوره فارس الزعبي شيخ عشيرة دير البخت أشار إلى أن سورية قيادة وشعبا وجيشا جسد واحد لن يستطيع أحد اختراقه أو النيل منه مهنئا بالانتصارات التي يحققها جيشنا الباسل في أرجاء الجغرافيا السورية.

الشيخ بسام مسالمة من مدينة درعا قال: إننا شعب واحد لا نقبل أي تقسيم واننا ندعم بطولات جيشنا الباسل ولن ننسى تضحيات الشهداء الذين رسموا لنا دروب النصر مشدداً على عدم القبول بأي وجود عسكري أجنبي غير شرعي على أرض سورية وعلى مواصلة مقاومته حتى دحره.

كما أشار المغترب السوري عدنان ياسين الزعبي إلى أن الملتقى فرصة لتوحيد الجهود بهدف إعادة كل من غرر به وحاد عن جادة الصواب إلى حضن الوطن وللمشاركة في استكمال مسيرة النصر وإعادة إعمار ما دمره الإرهاب.

من جهتها عهد شريفة رئيسة ملتقى الأسرة السورية بينت أن العشائر في حوران كانت منذ بداية الأزمة داعمة لبطولات الجيش العربي السوري داعية أبناء القبائل والعشائر إلى الالتحاق بصفوف الجيش العربي السوري لإتمام الانتصار على الإرهاب وتطهير الأرض السورية منه.