الشريط الأخباري

المسرح السوري 2018… عام حافل بالعروض ينتهي بجائزتين في أيام قرطاج المسرحي

دمشق-سانا

قدم مسرحيو سورية عام 2018 عروضهم اللافتة على امتداد خشبات العرض مندفعين إلى تحقيق مقولات فكرية وثقافية وجمالية أسهمت في الإبقاء على جذوة أبي الفنون مضيئة رغم الظروف الصعبة التي عملوا فيها فاستقطبت عروضهم شرائح جديدة من الجمهور السوري.

الاحتفال باليوم العالمي للمسرح الذي يصادف الـ27 من آذار من كل عام أخذ طابعاً شاملاً إذ تدفقت العروض على خشبات المسارح السورية في غير مكان فمن عرض (صحوة) إعداد وإخراج كفاح الخوص بمشاركة عدد من الفنانين والراقصين على مسرح الحمراء الدمشقي إلى مسرحية (الذاكرة) لفرقة سوا على مسرح دار الثقافة في حمص من تأليف وإخراج رواد ابراهيم إلى (عويل الزمن المهزوم) لفرقة حكايا على ثقافي السويداء عن نص لاسماعيل خلف وسهرة درامية عن اليخاندرو كاسونا في مسرح دار الكتب الوطنية بحلب.

وأخذت احتفالية المسرح العالمي لدى المعهد العالي للفنون المسرحية شكل الكرنفال الفني الذي شمل معارض للديكور وعروضاً مسرحية مع الاحتفاء بالفنان الراحل نعمان جود الذي أسس لفن تصميم الفضاء المسرحي عبر عشرات العروض في الريبرتوار السوري المعاصر.

العلامة الفارقة أيضاً في مسرح 2018 مشاركة نجوم أعادهم حبهم لأبي الفنون ليقدموا عروضاً مع ممثلين شباب فالفنان السوري العالمي غسان مسعود أخرج مسرحية (كأنو مسرح) تأليف لوتس مسعود.. وأيمن زيدان أخرج (فابريكا) المقتبسة عن نص ممثل الشعب للكاتب الصربي برانيسلاف نوشيتش.

وبعد غياب لسنوات عاد بدوره المسرح الجوال في مديرية المسارح الذي طالما قدم على الخشبة السورية أهم الأعمال فأطلق عروض مسرحية (وحشة) على خشبة مسرح القباني والمأخوذة من قصص للكاتب الروسي أنطون تشيخوف.

أما مسرح الطفل فاستمر في فعالياته التي تستقطب أعداداً كبيرة من جمهور الأطفال في دمشق والمحافظات وتشارك فيها فرق تابعة لمديرية المسارح وأخرى خاصة.. فتزامناً مع عطلة منتصف العام أطلقت دائرة مسرح الطفل والعرائس مهرجان ربيع الطفل وتضمن تقديم 35 عرضاً في دمشق والمحافظات وأيضاً مهرجان مسرح الطفل الذي مازال مستمراً حتى تاريخه إضافة إلى تظاهرتي فرح الطفولة التي أقيمت خلال فترة عيد الفطر والأضحى على مسارح دمشق.

وظهرت المهرجانات المسرحية كإحدى الفعاليات التي استعادت عافيتها بعد توقفها في سنوات الحرب الإرهابية فأقيمت الدورة السادسة من مهرجان نقابة الفنانين المسرحي باللاذقية وسط مشاركة عروض لفرق من المحافظات ومثله مهرجان الحسكة المسرحي ومهرجان حمص المسرحي الذي أقيمت في الشهر الأخير من العام دورته الثالثة والعشرون.

والعروض المسرحية الراقصة في دمشق والمحافظات تنوعت مضامينها الاجتماعية والإنسانية حيث استضافت المسارح السورية عروضاً عديدة منها (جاية الفرح) لفرقة أجيال و (شام) إخراج وليد أحمد الدرويش و (حكاية الرسالة) لتجمع شباب الوحدة الوطنية و(أصداء وحنين) لفرقة الرقة للفنون الشعبية و(معانقات) لفرقة (ليش المسرحية) والمسرحية الغنائية الوطنية (درب الخبز) لجوقة الفرح الجامعية وعرض فني مشترك لفرقة الموسيقا العربية لإحياء التراث وفرقة أمية إضافة إلى عرض مسرحي لذوي الاحتياجات الخاصة قدمته مؤسسة الأولمبياد الخاص السوري.

 مشروع دعم مسرح الشباب الذي أطلقته مديرية المسارح والموسيقا تم الإعلان عن منح موسمه الأول وشملت (الطين الأحمر) إخراج محمد سمير طحان و(الخادمات) إخراج مؤيد الخراط و(الدب) إخراج نورس أبو علي و(التراب) إخراج إيناس حسينة وعرض الأطفال (سمسمة وأرنوب) إخراج مجد مغامس.

حصاد الجوائز التي استحقها المسرح السوري في مشاركاته العربية تمثلت في مسرحيتين الأولى (شكسبير ملكا) وشاركت بمهرجان أيام كربلاء الدولي للمسرح حيث حصل المخرج لؤي شانا على جائزة أفضل مخرج والفنان ناصر مرقبي على جائزة أفضل ممثل ومثله العرض المسرحي (تصحيح ألوان) في مهرجان أيام قرطاج المسرحي حيث نال جائزتي أفضل نص لكاتبه ومخرجه سامر محمد اسماعيل وأفضل ممثل للفنان يوسف المقبل.

رشا محفوض

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

المسرح السوري يؤكد حضوره كخط دفاع أول في وجه الظلام والظلاميين

دمشق-سانا تجاوز المسرح السوري ممثلا بعروض مديرية المسارح والموسيقا “المسرح القومي” وعروض المعهد العالي للفنون …