الشريط الأخباري

ملادينوف: إنشاء /إسرائيل/ للمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة انتهاك صارخ للقانون الدولي

نيويورك-سانا

حذر منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف من مغبة التصعيد الخطير الذي تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة مؤكدا أن الأنشطة الاستيطانية التي ترمي لتهجير الفلسطينيين من أراضيهم تعد انتهاكا وفق القانون الدولي وعقبة كبرى أمام تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

واستعرض ملادينوف خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي اليوم لبحث الأوضاع في الشرق الأوسط بما فيها القضية الفلسطينية التقرير الثامن للأمين العام حول تطبيق القرار الأممي رقم 2334 والذي يؤكد أن إنشاء /إسرائيل/ للمستوطنات في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما فيها القدس الشرقية ليس له أي شرعية قانونية ويشكل انتهاكا صارخا بموجب القانون الدولي وعقبة كبرى أمام تحقيق حل الدولتين وإحلال السلام العادل والدائم والشامل.

وبين ملادينوف أن القرار طالب /إسرائيل/ أن توقف فورا وعلى نحو كامل جميع الأنشطة الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وقال “لم تتخذ أي خطوات من قبل إسرائيل خلال الفترة التي يغطيها التقرير للوقف الفوري والكامل لكل الأنشطة الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية والاحترام الكامل لكل التزاماتها القانونية بهذا الصدد كما طلب القرار رقم 2334”.

وأوضح ملادينوف إلى أنه وخلال الفترة التي يغطيها تقرير الأمين العام من أيلول الماضي إلى الرابع عشر من كانون الأول الجاري صدقت سلطات الاحتلال على تنفيذ خطط لإقامة أكثر من 2200 وحدة سكنية في الضفة الغربية ونحو ألفي وحدة أخرى في القدس المحتلة.

بدوره أكد مندوب الاتحاد الروسي لدى الأمم المتحدة ضرورة الالتزام بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة والعمل الجاد لتحقيق السلام ونبذ الحلول الأحادية ووقف النشاط الاستيطان التوسعي وسياسة فرض الأمر الواقع التي تمارسها سلطات الاحتلال.

من جهته قال المندوب الصيني لدى الأمم المتحدة وو هايتاو “إنه يجب تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط عبر ضبط النفس وأن على مجلس الأمن توفير الظروف الملائمة لاستئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين” داعيا المجتمع الدولي للضغط على الاحتلال لوقف نشاطه الاستيطاني ورفع الحصار عن قطاع غزة وتعزيز الدعم الدولي المقدم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين /أونروا/ بهدف الوصول إلى تسوية عادلة لقضية الشعب الفلسطيني العادلة تضمن استعادة حقوقه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

أما مندوب كازاخستان فقد عبر عن قلق بلاده من محاولة سلطات الاحتلال إضفاء الشرعية على إقامة المستوطنات في الأراضي الفلسطيني المحتلة مطالبا مجلس الأمن بضمان تنفيذ قراره آنف الذكر فيما استهجن ممثل السويد سياسة التوسع الاستيطانية الإسرائيلية غير القانونية والتي تهدف إلى تهجير الفلسطينيين من أراضيهم.

ويواصل كيان الاحتلال الإسرائيلي رفض استحقاقات السلام وقرارات الشرعية الدولية واحتلال ومصادرة الأراضي الفلسطينية والعربية عبر حملات التهويد المستمرة والتضييق على من بقي من السكان العرب فيها ويرفض تنفيذ عشرات القرارات الدولية التي تدين ما يقوم به وتدعوه إلى إنهاء الاحتلال.

انظر ايضاً

عيسى: 503 مستوطنات تلتهم أراضي الفلسطينيين

القدس المحتلة-سانا كشف الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حنا عيسى أن مجموع …