لجنة حماية الصحفيين: النظام التركي أسوأ سجان للصحفيين في العالم

نيويورك-سانا

أكدت لجنة حماية الصحفيين أن النظام التركي أسوأ سجان للصحفيين في العالم.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية عن اللجنة قولها في تقريرها السنوي اليوم: إن “251 صحفيا يقبعون خلف القضبان بسبب أدائهم لعملهم وذلك حتى الأول من كانون الأول الجاري.. وللعام الثالث على التوالي سجل عدد كبير منهم في السعودية وتركيا التي باتت أسوأ سجان في العالم”.

يشار إلى أن النظام السعودي المستند إلى أيديولوجيا وهابية ظلامية يفرض قيودا صارمة على حرية الرأي والتعبير ويعاقب منتقديه بموجب قوانين استبدادية تعود إلى القرون الوسطى تشمل الجلد وقطع الرأس والأطراف بالسيف كما أنه ينتهك حقوق الإنسان على نطاق واسع وخاصة المرأة.

ويواصل النظام التركي بدوره حملات القمع والاعتقال بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية في إطار استهدافه حرية الصحافة وتقييد الحريات العامة في البلاد بعد تزايد الانتقادات لسياسات رئيسه رجب طيب أردوغان.

وأضافت اللجنة في تقريرها: إن “تركيا ما زالت الجاني الأكبر بحق الصحفيين إذ يقبع 68 صحفيا على الأقل في السجون باتهامات مناهضة السلطات”.

وكانت محكمة تابعة لنظام أردوغان أصدرت في تشرين الثاني الماضي حكمين بالسجن لأكثر من أربع سنوات بحق المراسل المحلي للوكالة العربية السورية للأنباء سانا في تركيا الكاتب الصحفي حسني محلي على خلفية كشفه قيام هذا النظام بدعم الإرهابيين في سورية.

كما انتقد تقرير لجنة حماية الصحفيين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على وصفه التغطية الإعلامية السلبية مرارا بأنها “أخبار كاذبة” مشيرة إلى أن هذه الجملة استخدمها النظام التركي أيضا لوصف منتقديه.

انظر ايضاً

مطالبة نظام بني سعود بالإفراج عن صحفي معتقل في سجونه

دبي-سانا طالبت لجنة حماية الصحفيين نظام بني سعود بالإفراج عن صحفي سعودي محتجز في أحد …