الشريط الأخباري

ماكرون تحت ضغط متزايد مع اتساع الاحتجاجات

باريس-سانا

ضغوط متزايدة باتت تثقل كاهل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مع تواصل الحركة الاحتجاجية الشعبية المناهضة له واتساع نطاقها لتصل إلى طلاب المدارس الثانوية الذين خرجوا اليوم مجددا إلى شوارع العاصمة باريس للتنديد بإجراءات الحكومة حول نظام القبول في الجامعات الفرنسية.

باريس شهدت اليوم مظاهرات شارك فيها أعداد كبيرة من الطلاب في يوم أطلقوا عليه اسم “الثلاثاء السوداء” ورفعوا فيها شعارات تطالب بـ “إصلاح نظامي القبول في الجامعات الفرنسية والشهادة الثانوية” وذلك في تحرك احتجاجي جديد يضاف إلى الأزمة السياسية الحادة التي يواجهها ماكرون.

الاحتجاجات الطلابية جاءت بدعوة من نقابة الاتحاد الفرنسي لطلاب المدارس الثانوية وقوبلت بقمع الشرطة الفرنسية التي اعتقلت عددا من الطلاب المتضامنين مع حركة “السترات الصفراء” الاحتجاجية في الوقت الذي أقرت فيه وزارة التعليم الفرنسية بأن 170 مدرسة ثانوية شهدت اضطرابات وتوقف 60 منها عن العمل.

التحركات الاحتجاجية للطلاب الفرنسيين تتزامن مع تزايد حدة احتجاجات “السترات الصفراء” المناهضة لـ ماكرون والتي تطالب بتنحيته عن السلطة بعد أن طفح بهم الكيل من سياساته المتهورة التي أدت إلى غلاء أسعار المعيشة وارتفاع أسعار الوقود وزيادة الضرائب .

الأحداث والاضطرابات المتزايدة التي أشعلت شوارع فرنسا أجبرت ماكرون على الرضوخ لمطالب الشارع الفرنسي وإعلان خطة طوارئ يتعهد فيها بخفض الضرائب وزيادة الأجور كما دفعت عدوى الاحتجاجات التي انتقلت من باريس إلى مدن فرنسية وأوروبية أخرى بالوضع في القارة العجوز إلى حافة الخطر وبدأ مصطلح “السترات الصفراء” يثير هلع الساسة وأرباب الاقتصاد .

أصحاب “السترات الصفراء” أعلنوا اليوم عزمهم مواصلة الحركة الاحتجاجية في مختلف المناطق الفرنسية حتى تحقيق جميع المطالب ودعوا إلى مواصلة التعبئة السبت المقبل في جميع أنحاء فرنسا ليكون خامس أسبوع على التوالي يشهد تحركات على مستوى البلاد منذ انطلاق الحركة في الـ 17 من تشرين الثاني الماضي.

مجلة ماريان الفرنسية أفادت في مقال نشرته أمس بأن شرطة مكافحة الشغب الفرنسية تحتفظ بـ “سائل سري” قادر على إيقاف زحف متظاهري “السترات الصفراء” وطرحهم أرضا حتى وإن كانوا يرتدون أقنعة.

المجلة كشفت أن المدرعات التي نشرتها السلطات الفرنسية لقمع المحتجين في باريس كانت تحمل ذلك السائل مشيرة إلى أن كل مدرعة بإمكانها أن ترش السائل على مساحة شبيهة بمساحة ملعب كرة قدم .

وتتجه الأنظار إلى فرنسا وسط حالة من الترقب الحذر لما يمكن أن يحدث خلال الاحتجاجات المقررة يوم السبت المقبل بينما ينتظر ماكرون وحكومته على صفيح ساخن تحسبا من تفاقم الأوضاع أكثر وانقلاب الشارع الفرنسي بشكل كامل ضده.

 باسمة كنون

انظر ايضاً

الحكومة الفرنسية تهدد بحظر احتجاجات (السترات الصفراء)

باريس-سانا هدد رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب اليوم بحظر أي احتجاج شعبي مناهض للحكومة وللرئيس …