الشريط الأخباري

نيفين ماضي.. موهبة سورية شابة تتألق على الشاشات العربية

دمشق-سانا

نيفين ماضي اسم فني سوري احتل الشاشات العربية بموهبة تمثيلية عالية حصدت جوائز عالمية عديدة فلم تزدها الشهرة والأضواء إلا تمسكا بهويتها السورية متطلعة لأن تكلل نجوميتها في ساحة الدراما السورية.

“أعشق تراب وطني سورية المروي بدماء الشهداء الطاهرة وأحلم بالعودة اليها والعيش في ربوعها وأومن ان الليل سينجلي عنها ويعود لها زهوها وازدهارها فهي سيدة العالم وإرثه وحضارته ومنبع المحبة والسلام” بهذه الكلمات استهلت الفنانة نيفين حديثها لوكالة سانا مضيفة ” أنا ما زلت في اول الطريق وأمامي الكثير من العمل والجد لتحقيق أعمال ذات مستوى أعلى ترضيني وترضي جمهوري لكن ما أطمح به واتمناه هو ان أحظى بأدوار مع فناني بلدي المبدعين وخاصة الفنانة منى واصف والفنان دريد لحام”.

وترى نيفين أن الدراما السورية وصلت الى أرقى وأعلى المراتب وتضم اسماء استحقوا الشهرة والنجومية العربية والعالمية بجدارة.

وتملك الفنانة ماضي حضورا فنيا سطع بريقه على الشاشتين الكبيرة والصغيرة استطاعت أن تضفي بجمال ملامحه العربية وحضور موهبته العالية تألقا في اعمال درامية خليجية عديدة فجذبت المشاهدة وحصدت الإعجاب.

وعن بداية حياتها الفنية تحدثنا نيفين ان مشوارها الفني بدأ في سن الثامنة بتشجيع من والدتها التي امنت بموهبتها ودعمتها منذ البداية لتكون انطلاقتها الاولى في مسرحية /مملكة القردة/ التي نالت عليها اول جائزة لتصعد منها الى ادوار البطولة والنجومية.

وفي عمر 14 سنة لعبت نيفين دور البطولة بالفيلم السينمائي بنت مريم للكاتب محمد حسن أحمد والمخرج سعيد سالمين والذي يعالج حالة الانسان المعاق باحلامه وتطلعاته وامكانية دمجه بالمجتمع حيث حازت فيه جائزة افضل ممثلة وهي اليوم تعتبر السينما أهم وسائل الفن لانها تتمتع بالديمومة ولها خصوصية فنية وثقافية تطرح قضايا الناس بطريقة فنية ابداعية مؤثرة.

وتحتل الدراسة في حياة الفنانة نيفين حيزا كبيرا ومهما فهي طالبة اعلام سنة ثالثة اختارت هذا المجال بحسب قولها لأن الفن يحتاج للإعلام والعكس صحيح فالعلاقة متكاملة بينهما وكل يخدم الآخر فالموهبة وصقلها بالدراسة والتدريب واختيار النص والمخرج وطاقم العمل المناسب الى جانب دور الصحافة يضع الفنان على طريق النجومية.

ولم يبعد الفن نيفين عن اسرتها وتعلقها الشديد بوالدتها مديرة أعمالها الفنية التي تشرف على حياتها وعملها بشكل مباشر وتشجعها على التزام الفن والارتقاء به حيث تصفها الوالدة زهرة غرز الدين بقولها “إن نيفين كالفراشة التي تحوم برقتها ولطافتها ويضفي وجودها الحب والسعادة فهي محبوبة من قبل الجميع وفنانة بكل كيانها”.

يشار إلى أن نيفين ماضي من محافظة السويداء تولد الامارات عام 1992 بدأت العمل في مجال التمثيل عام 2000 وفي رصيدها أكثر من 25 عملا دراميا ومسرحيا وسينمائيا وحازت جوائز عربية وعالمية عديدة.

مها الأطرش

انظر ايضاً

مؤسسة “وثيقة وطن” تطلق جائزة “حكايتي” لأفضل قصة واقعية قصيرة

دمشق- سانا أطلقت مؤسسة “وثيقة وطن” جائزة “حكايتي” لأفضل قصة واقعية قصيرة في دار عدنان …