الشريط الأخباري

تجمع المنتخب الوطني لرفع الأثقال في سلحب يعاني نقصاً في التجهيزات الرياضية

حماة-سانا

يلعب مركز سلحب لرفع الأثقال الذي تم إحداثه قبل عشر سنوات دوراً مهماً في تدريب لاعبي ولاعبات المنتخب الوطني وإعدادهم للمشاركة في البطولات الخارجية ويضم نحو100لاعب ولاعبة ويعاني نقصاً واضحاً في التجهيزات والمعدات اللازمة لاستمرارية عمله بالشكل المناسب ولا سيما أن رفع الأثقال لعبة شاقة وتحتاج إلى إمكانات مادية كبيرة.

وأوضح المشرف على المركز محمد رشا لمراسل سانا أن المركز يعمل على تدريب عدد كبير من الرباعين الموهوبين الذين يعشقون رياضة رفع الأثقال وساهم بحصولهم على الكثير من الميداليات المتنوعة في البطولات الخارجية التي شاركنا بها خلال السنوات الماضية مشيراً إلى أن جميع اللاعبين واللاعبات الذين تدربوا في المركز تميزوا خارجياً ومن أبرزهم مجد حسن وعلي الهزاع وليث الحكيم وعلي جديد وعلي عبود وعلي الضايع ومحسن جريش ومحمد جريش ومحمد ساعود ومحمد أحمد وعدي عليشي.

وقال رشا: إنه في فئة الإناث برزت الرباعات ثريا صبح وحنين إحسان ونغم رشا وماري جغيلي وبشرى محمد وهيلين محسن وعلا صالح وسهام ساعود وسلوى صالح اللواتي أحرزن الكثير من الميداليات في البطولات العربية والأفرو آسيوية خلال العام الماضي.

وبين رشا أن المركز يعمل بإمكانات متواضعة حيث طارات الأثقال قديمة ومهترئة وهي بحاجة لاستبدال سريع ولا يوجد طبيب أو معالج فيزيائي للرباعين والرباعات كما أن الفيتامينات التي يحتاجها الرباع للمحافظة على لياقته لا تكفي للاعب واحد فقط مشيراً إلى أن لاعبي ولاعبات المنتخب الوطني الموجودين لا يتقاضون رواتب مادية إلا قبل شهرين من أي بطولة خارجية ويتم تكريم المتميزين منهم بعد البطولة بمبالغ قليلة.

من جهتها بينت المشرفة على تدريب اللاعبات ختام ساعود أن أهم ما تميز به المركز هو وجود لاعبات يعشقن ممارسة رفع الأثقال وهناك تفاهم وانسجام واضح بين اللاعبين واللاعبات مشيرة إلى روح المنافسة بين اللاعبين والتي تشكل عاملاً مهماً في تطوير مستواهم ولاسيما أنه المركز الوحيد المتخصص بالرياضة الأنثوية بلعبة رفع الأثقال.

 

انظر ايضاً

إضاءة مغارة الميلاد في بلدة كفربهم بريف حماة

حماة-سانا ابتهاجاً بقرب حلول أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية احتفلت بلدة كفربهم بريف حماة بإضاءة …