الشريط الأخباري

مجلس الشعب: الحركة التصحيحية المجيدة نقطة تحول في تاريخ سورية المعاصر

دمشق-سانا

أكد مجلس الشعب أن الحركة التصحيحية المجيدة التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد تمثل نقطة تحول في تاريخ سورية المعاصر لجهة البناء والتطوير بمختلف المجالات وترسيخ الاستقرار السياسي وحرية القرار الوطني وبناء حياة ديمقراطية على أساس التعددية السياسية.

ورأى المجلس في بيان أصدره اليوم بمناسبة الذكرى الثامنة والأربعين لقيام الحركة التصحيحية المجيدة أن الحركة ساهمت في خلق حركة تنموية شاملة وتعميق التلاحم بين الشعب وقيادته السياسية وتعزيز دور المؤسسات الوطنية وعلى رأسها الجيش العربي السوري الذي أذهل العالم بصموده وتضحياته الكبيرة في سبيل الوطن وعزته وكرامته.

وأشار المجلس إلى أن سورية تواصل السير على نهج التصحيح من خلال التمسك بالنهج الوطني والقومي ومتابعة مسيرة البناء والتطوير التي أطلقها السيد الرئيس بشار الأسد وشملت مختلف الجوانب حيث كان للتشريعات والقوانين والأنظمة النصيب الأكبر منها والتي عمل مجلس الشعب على إصدارها بما يتناسب مع هذه المسيرة والمصلحة الوطنية وبما يعزز سيادة القانون.

وأكد المجلس تصميم السوريين على متابعة مسيرة التصحيح والعطاء من خلال بذل المزيد من الجهد والعمل ووضع الخطط والبرامج التي تسهم في تطوير القوانين والتشريعات لتلبية متطلبات مرحلة إعادة الإعمار والبناء التي تحتاج إلى تضافر جهود الجميع مترحماً في ختام بيانه على أرواح شهداء سورية الأبرار ومتمنياً الشفاء العاجل للجرحى.

انظر ايضاً

بمناسبة الحركة التصحيحية المجيدة.. اللجنة التنفيذية للاتحاد الرياضي العام بالقنيطرة تقيم مهرجانا رياضيا