الشريط الأخباري

المطران حنا: ترسيخ ثقافة التآخي الديني وتعزيز الحوار

القدس-سانا

أكد المطران عطاالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم أن المسيحيين المشرقيين لن يتنازلوا عن خطابهم السلمي رغما عن كل التحديات وأن الأعمال الإرهابية غير الانسانية التي يقوم بها البعض باسم الاسلام هي عبارة عن مصالح إقليمية ودولية وغيرها ولا تمت إلى الإسلام والمسلمين بصله.

وقال المطران حنا خلال مشاركته اليوم عبر الهاتف في مؤتمر اسلامي مسيحي في استراليا نبذا للتعصب والتطرف “إننا ندرك أن من يقومون بأعمال ارهابية ليسوا كلهم من المسلمين ولكن استراتيجية العمل هدفها تشويه صورة الاسلام” مضيفا “إن ما يشهده عالمنا وخاصة منطقتنا العربية لا يمت الى القيم والاخلاق والانتماء الانساني بأي شكل من الأشكال”.

وأعرب المطران حنا عن اعتقاده بأن المسيحيين اليوم هم أول من يجب أن يساعد المسلمين لمواجهة ما يتعرض له الإسلام اليوم على أيدي الارهابيين موضحا أنه “على الرغم من أن هذه المجموعات الإرهابية تستهدف المسيحيين إضافة إلى مواطنين آخرين ولكنها أولا وقبل كل شيء تستهدف الإسلام الذي يراد أن يظهر و كأنه دين قتل وذبح وعنف وهو ليس كذلك”.

ودعا المطران حنا إلى مجابهة الإرهاب والتخلف والتطرف الذي تواجهه منطقتنا مسيحيين ومسلمين كأسرة واحدة محذرا من أن هذا الارهاب يستهدفنا جميعا ولا يستثني أحدا على الإطلاق.

وقال المطران حنا “إن ردنا على هذا العنف الممارس باسم الدين يجب أن يكون من خلال ترسيخ ثقافة التآخي الديني والوحدة الوطنية وإطلاق المبادرات الهادفة إلى تعزيز التفاهم والحوار والتلاقي الاسلامي المسيحي”.

وبين المطران حنا انه لا يجوز لنا ان نستسلم لهؤلاء الإرهابيين الذين يريدوننا أن نعيش في صدامات وفتن وتشرذم وتفكك لا يستفيد منه إلا أعداء أمتنا العربية.
وأضاف المطران حنا “إننا كمسيحيين مشرقيين لن نتنازل عن خطابنا السلمي وعن ثقافة المحبة وقبول الآخر ولن ننجر إلى المربع الذي يريد الأعداء أن نصل إليه فلن نقابل العنف بالعنف والتكفير بالتفكير والتعصب بالتعصب وسنبقى متمسكين برسالة المسيح الذي علمنا أن نحب وأن نحترم الإنسان المخلوق على صورة الله ومثاله”.

وطالب المطران حنا رجال الدين الإسلامي المسيحي و كل المفكرين والعقلاء في منطقتنا اليوم أكثر من أي وقت مضى بتكثيف لقاءاتهم وحواراتهم وتفاهمهم وبعدم الاكتفاء باستنكار ما يقوم به الارهابيون من أمثال تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين وغيرهما بل علينا أن نواجه هذه الثقافة العنفية بثقافة إنسانية تستند إلى تعاليم دياناتنا التوحيدية السمحه.

وأعرب المطران حنا عن ثقته بأن موجه الارهاب والعنف والتكفير التي تجتاح منطقتنا لن تكون إلا سحابة صيف ستزول بحكمة العقلاء من أبناء أمتنا ووعي القادة ورجال الدين وكافة المسؤولين.

انظر ايضاً

المطران حنا: القضية الفلسطينية عرّت الغرب وكشفت ازدواجية معاييره

موسكو-سانا أكد رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس المطران عطا الله حنا أن القضية الفلسطينية عرّت …