الشريط الأخباري

حسابات معقدة تشعل المنافسة في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم

باريس-سانا

يتطلع المنتخب الفرنسي ونظيره الإسباني إلى قطع الخطوة الأخيرة وحسم التأهل إلى الأدوار النهائية في دوري الأمم الأوروبية.

ويبدو المنتخب الألماني في وضع حرج وقد يحسم هبوطه إلى دوري المستوى الثاني قبل خوض مباراته المقبلة بالبطولة.

وتشهد الجولتان الأخيرتان من مباريات دوري المستوى الأول مواجهة مثيرة بين المنتخبين البلجيكي والسويسري قد تحسم الصعود إلى الدورة الرباعية المقررة في حزيران المقبل بينما يواجه المنتخبان الإنكليزي والكرواتي احتمالية الفوز بصدارة المجموعة أو الهبوط لدوري المستوى الثاني كما هو الحال بالنسبة لهولندا.

ويتصدر المنتخب الفرنسي المجموعة الأولى برصيد 7 نقاط ويحتاج إلى التعادل فقط في مباراته المقررة يوم الجمعة المقبل أمام نظيره الهولندي لحسم صدارة المجموعة حيث تحتل هولندا المركز الثاني برصيد 3 نقاط تليها ألمانيا في المركز الثالث بنقطة واحدة.

وتتمثل الفرصة المتاحة أمام المنتخب الهولندي لانتزاع الفوز بصدارة المجموعة في تحقيق الفوز على المنتخب الفرنسي ثم الفوز على منتخب ألمانيا في المباراة المقررة الإثنين المقبل.

وفي حالة فوز المنتخب الهولندي على نظيره الفرنسي يحسم هبوط المنتخب الألماني إلى دوري المستوى الثاني بغض النظر عن نتيجة مباراته أمام هولندا.

أما في حالة فوز المنتخب الفرنسي سيكون المنتخب الألماني بحاجة إلى الفوز على نظيره الهولندي بأي نتيجة للحفاظ على فرصته في البقاء بفارق أكثر من 3 أهداف في حالة تعادل هولندا مع فرنسا.

وفي حالة تحقيق الفوز على المنتخب الفرنسي بطل العالم سيرفع ذلك معنويات وثقة المنتخب الهولندي بشكل هائل وقد يقوده لانتصار ثمين آخر أمام المنتخب الألماني.

ويأمل المنتخب الهولندي في العودة الى ساحة كرة القدم الدولية بقوة بعد أن أخفق في التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية يورو 2016 وكذلك كأس العالم 2018 بروسيا.

ويتطلع المنتخب الألماني ومديره الفني يواكيم لوف إلى تحقيق الفوز في المباراة الودية المقررة غدا أمام نظيره الروسي من أجل رفع المعنويات وتعزيز الثقة من جديد.

وتحتل كرواتيا المركز الثالث والأخير في المجموعة الرابعة برصيد نقطة واحدة قبل استضافة إسبانيا غدا الخميس.

وكان المنتخب الإسباني قد حقق انتصارا ساحقا أمام نظيره الكرواتي وتغلب عليه 6-صفر في المباراة الأولى التي جمعتهما قبل شهرين وهو ما قد يمنح الفريق الكرواتي حافزا إضافيا لرد الاعتبار.

وتعقدت حسابات المنتخب الإسباني بهزيمته على أرضه أمام نظيره الإنكليزي 2-3 وهو ما يدفع المدير الفني لويس إنريكي لإجراء تغييرات مرتقبة في قلب دفاع المنتخب.

وستحسم نتيجة مباراة الغد الأهداف التي سيتنافس عليها المنتخبان الكرواتي والإنكليزي في مباراتهما على ملعب ويمبلي ما بين الفوز بصدارة المجموعة أو تفادي الهبوط لدوري المستوى الثاني.

وفي المجموعة الثالثة يحتل المنتخب البرتغالي الصدارة برصيد 6 نقاط قبل مباراته المقررة السبت المقبل أمام نظيره الإيطالي صاحب المركز الثاني برصيد 4 نقاط وبعدها يستضيف المنتخب البرتغالي الثلاثاء المقبل نظيره البولندي صاحب المركز الثالث برصيد نقطة واحدة.

ويمتلك المنتخب الإيطالي الذي غاب أيضا عن المونديا ل الروسي فرصة ضعيفة في مواصلة مشواره بدوري المستوى الأول لكن المدير الفني روبرتو مانشيني يتمسك بالأمل.

ويتقاسم المنتخبان السويسري والبلجيكي صدارة المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط لكل منهما وستحسم صدارة المجموعة عبر مباراتهما المقررة الأحد المقبل وذلك بعد أن يستضيف المنتخب البلجيكي نظيره الأيسلندي غدا الخميس.

وحسم منتخب أوكرانيا صعوده إلى دوري المستوى الأول بينما يحتاج كل من روسيا والبوسنة والهرسك إلى نقطة واحدة لحسم الصعود.

وتتطلع منتخبات لوكسمبورغ وكوسوفو وجبل طارق إلى انتزاع فرصة الصعود من دوري المستوى الرابع وهو ما ينعش آمالهم في التأهل لنهائيات يورو 2020.