الشريط الأخباري

ميدفيديف: روسيا ستبذل كل الجهود الممكنة لحل الأزمة في ليبيا

باليرمو-إيطاليا-سانا

أكد رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيديف اليوم أن روسيا ستقوم بكل ما في وسعها من أجل التوصل إلى حل للأزمة في ليبيا.

وأشار ميدفيديف على هامش مشاركته في مؤتمر من أجل ليبيا في مدينة باليرمو الإيطالية إلى ضرورة إيجاد حلول “وسطية متبادلة” للتوصل إلى تسوية سياسية في ليبيا معتبراً أن “الفرصة لتحقيق ذلك موجودة بالفعل”.

وانطلقت أمس أعمال مؤتمر باليرمو بمشاركة عدد من الدول بما فيها روسيا بهدف دفع خطة الأمم المتحدة الجديدة لتحقيق الاستقرار في ليبيا.

وفي هذا السياق أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أن روسيا طرحت أمام المشاركين في المؤتمر مقاربة لتسوية الأزمة في ليبيا معرباً عن استعداد بلاده لاستضافة مؤتمر حول هذا الشأن في حال كانت الأطراف المشاركة حريصة فعلاً على التوصل إلى اتفاقات حقيقية.

وفي تصريح خاص لقناة روسيا اليوم رأى بوغدانوف الذي يشارك ضمن الوفد الروسي إلى مؤتمر باليرمو أنه يجب إنشاء مؤسسات إدارية موحدة في ليبيا من أجل الحفاظ على سيادة البلاد ووحدة أراضيها.

وقال بوغدانوف: إنه “يجب البدء منذ اللحظة بالتحضير لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية والمزمع إطلاقها ربيع عام 2019” مشيراً إلى أنه “يجب الإسراع بعملية التحضير إذ انها تتضمن خطوات أهمها توفير الأمن عبر تشكيل قوات مسلحة وجيش وأجهزة أمن موحدة”.

وشدد بوغدانوف على ضرورة إعداد القاعدة القانونية لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر.

إلى ذلك جدد رئيس مجموعة الاتصال الروسية لتسوية الأزمة في ليبيا ليف دينغوف موقف روسيا الرافض لرفع حظر توريد السلاح إلى ليبيا في الوقت الحالي نظراً لحالة عدم الاستقرار التي تشهدها البلاد.

وقال دينغوف في مقابلة مع وكالة سبوتنيك على هامش المؤتمر “إن الحدود الليبية ليست آمنة حالياً ويتم اختراقها دون قيود ولذلك فإن السماح لليبيا بشراء الأسلحة يزيد احتمالات تفاقم الوضع”.

وتعيش ليبيا منذ عدوان حلف الناتو عليها عام 2011 حالة من الفوضى والفلتان الأمني في ظل انتشار التنظيمات الإرهابية التي تحاول فرض نفوذها وسيطرتها على مختلف المدن والمناطق.

انظر ايضاً

ميدفيديف: إدارة أوباما اتبعت سياسات تدخل طائشة وفرضت عقوبات قصيرة النظر على مدى سنوات من ولايتها

موسكو-سانا انتقد رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف سياسة التدخلات “الطائشة” والعقوبات “قصيرة النظر” التي اتبعتها …