الشريط الأخباري

الاحتلال يصعد عدوانه على قطاع غزة والفلسطينيون يؤكدون صمودهم 

القدس المحتلة-سانا

صعد الاحتلال الإسرائيلي عدوانه المستمر على قطاع غزة المحاصر في ظل صمت عربي ودولي حيث استهدفت طائراته ومدفعيته بعشرات الصواريخ والقذائف منازل الفلسطينيين في مناطق مختلفة من القطاع ما أسفر عن استشهاد خمسة فلسطينيين وإصابة العشرات إضافة إلى تدمير مبان سكنية وإلحاق دمار واسع بممتلكات الفلسطينيين وذلك بعد ساعات من تشييع سبعة شهداء قضوا في العدوان على مدينة خان يونس.

أبناء القطاع قضوا ليلتيهم الماضيتين على دوي الانفجارات الهائلة التي سمعت في كل أرجاء قطاع غزة والناتجة عن العدوان الإسرائيلي الذي يعد الأعنف منذ عدوان 2014 حيث تستخدم طائرات الاحتلال في عدوانها أسلحة ثقيلة تصدر انفجارات وارتجاجات قوية تهز مناطق واسعة من القطاع بهدف بث الخوف والرعب في صفوف الفلسطينيين الذين يؤكدون صمودهم في وجه العدوان مهما كانت التضحيات.

ويروي الأب أحمد عودة من سكان بيت حانون شمال القطاع لمراسل سانا جانبا من جرائم العدوان الإسرائيلي المتواصل قائلا: “سمعت دوي الانفجارات الهائلة حول منزلي وشعرت أن المنزل سينهار علينا من شدة القصف وهرب أطفالي ببراءة الطفولة إلى زوايا المنزل للنجاة من القصف بعد تحطم زجاج النوافذ الذي تناثرت شظاياه.. نجونا بأعجوبة من الموت فهذا المحتل الغاشم يقصف بشكل عشوائي في كل مكان وهو يريد قتلنا وقتل أطفالنا لكننا صامدون”.

من جهته يشير الصحفي سامر حماد الذي يقطن في منطقة الشيخ رضوان بمدينة غزة إلى أن منزله تعرض للتدمير بالكامل جراء استهداف طائرات الاحتلال له بعدة صواريخ وباتت العائلة الآن بدون مأوى وقال: “المحتل يريد كسر إرادة صمود الشعب الفلسطيني وقتل روح الحياة في نفوسنا لكننا متشبثون بأرضنا الفلسطينية ولن نسمح له بتنفيذ مخططاته”.

وبين حماد أن قصف الاحتلال أدى إلى تسوية منزله بالأرض وتدمير بناء مجاور مكون من عدة طوابق يقطنها أكثر من 60 شخصا كما طال القصف منازل مجاورة وحولها لركام فهذا قمة الإجرام متسائلا لماذا يحرم الأطفال الفلسطينيون من العيش في بيوتهم بأمان ولماذا يصمت المجتمع الدولي على القتل والإجرام الذي يمارسه هذا الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني طلعت الصفدي بين أن استهداف الاحتلال للفلسطينيين وقصف منازلهم وترويع الآمنين من أطفال ونساء هو انتهاك خطير للقانون الدولي ومحاولة لفرض حلول الاستسلام على الشعب الفلسطيني وهذا لن يحدث.

بدوره قال القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين محمود خلف أن الاحتلال يرتكب جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني الأعزل ويقصف بالطائرات منازلهم وتجمعاتهم بهدف إيقاع أكبر عدد من الضحايا مشيرا إلى أن الاحتلال يريد من عدوانه إخضاع الشعب الفلسطيني لكن ذلك فشل في ظل إرادة الصمود والتحدي التي أظهرها الشعب الفلسطيني في مواجهة هذا المحتل الذي يتبع سياسة الأرض المحروقة ضد الفلسطينيين.

ودعا خلف الى تحرك دولي عاجل لوقف العدوان الإسرائيلي على القطاع المحاصر محملاً مجلس الأمن الدولي المسؤءولية الكاملة عن الضحايا الذين يسقطون في العدوان المتواصل على القطاع.

وحرصا على حياة الأطفال والطلبة من العدوان الإسرائيلي المتواصل أعلنت المدارس والجامعات في قطاع غزة تعليق الدوام اليوم الثلاثاء بشكل كامل فيما أعلنت الأطقم الطبية الفلسطينية حالة الطوارئ في صفوفها في ظل العدوان المتصاعد على القطاع مشيرة إلى وجود نقص حاد في الأدوية في ظل العدد الكبير من الجرحى ما يجعل مهمتها صعبة للغاية.

محمد أبو شباب