موسكو تعليقاً على إعلان ترامب بشأن معاهدة الصواريخ: يعود لحلمه بعالم أحادي القطب

موسكو-سانا

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عزمه الانسحاب من معاهدة الصواريخ النووية متوسطة وقصيرة المدى يأتي في إطار تنصل إدارته من الالتزامات التي تفرضها عليها الاتفاقيات الدولية.

واعتبر مصدر في الوزارة في تصريح صحفي نقله موقع روسيا اليوم أن الدافع الأساسي لإعلان ترامب هذا هو “حلمه بعالم أحادي القطب” وقال.. إن “الولايات المتحدة توجهت منذ زمن بعيد وبصورة متعمدة نحو خرق المعاهدة بتقويض أسسها”.

وأوضح المصدر أن إعلان ترامب يصب في نهج الولايات المتحدة نحو انسحابها من الاتفاقيات الدولية التي تفرض عليها التزامات متكافئة مع التزامات شركائها الأمر الذي يضعف مفهوم “الاستثنائية” الأمريكية.

وجرى توقيع المعاهدة المذكورة بين موسكو وواشنطن بشأن قيام الطرفين بتدمير ترسانتيهما من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى أثناء زيارة رئيس الاتحاد السوفييتي السابق ميخائيل غورباتشوف إلى العاصمة الأمريكية في الـ 8 من كانون الأول عام 1987 وهي تشمل مجموعة واسعة من الصواريخ ذات المدى المتراوح بين 500 وألف كم وبين 1000 و5500 كم.

يشار إلى أن روسيا رفضت مرارا جميع الاتهامات الأمريكية حول انتهاك بنود معاهدة حظر الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى حيث شدد النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع فى مجلس الدوما أندريه كراسوف مؤخراً على أن روسيا لا تقوم بنشر الصواريخ التى يمكن أن تنتهك الاتفاقيات الدولية.

كما أعلن المتحدث باسم الكرملين دميترى بيسكوف أن روسيا لم تخرق معاهدة إزالة الصواريخ النووية متوسطة وقصيرة المدى بل تتمسك بالتزاماتها بدقة وتنوي مواصلة ذلك.

موسكو مستعدة لاتخاذ تدابير ردية عسكرية حال انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ

إلى ذلك عبر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف عن إدانة بلاده محاولات الابتزاز الأمريكية الهادفة للحصول على “تنازلات” من روسيا في مجال الاستقرار الاستراتيجي.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن ريابكوف قوله تعليقا على خطط الولايات المتحدة الانسحاب من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى “إننا ننظر بقلق وإدانة للمحاولات الأمريكية الجديدة للابتزاز… وقلنا مرارا إنه ليس هناك أي أسس لدى الأمريكيين لاتهام روسيا بانتهاك هذه المعاهدة”.

وأضاف: “لم تتمكن الولايات المتحدة منذ سنوات طويلة من تأكيد اتهاماتها الملفقة بتقديم تفسيرات واضحة حول أسباب ذلك” معتبرا أن “وجود المعاهدة حول إزالة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى يعرقل النية الأمريكية لتحقيق سيطرتها الكاملة في المجال العسكري”.

وأضاف ريابكوف: “إذا واصل الأمريكيون الخروج من جانب واحد من الاتفاقات والآليات الدولية المختلفة كما حصل في خطة العمل الشاملة المشتركة حول إيران وصولا إلى الانسحاب من الاتحاد البريدي العالمي فلن يبقى لنا سوى أن نتخذ تدابير ردية بما في ذلك تدابير ذات طابع عسكري تقني.. لكننا لا نريد أن نصل لذلك”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الليلة الماضية أن الولايات المتحدة “ستنسحب” من المعاهدة الموقعة مع روسيا حول الصواريخ النووية قصيرة ومتوسطة المدى.

من جهة ثانية أشار ريابكوف إلى أن مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي جون بولتون سيصل إلى موسكو غدا وسيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لافتا إلى أن موسكو تنتظر شرحا واضحا موسعا للخطوات الأمريكية التالية بشأن معاهدة الحد من الأسلحة النووية.

انظر ايضاً

ترامب: من الوارد أن يكون لولي العهد السعودي علم بخطة قتل خاشقجي

واشنطن-سانا في أحدث حلقة من مسلسل المساومات الأمريكي في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي والبازار …