الشريط الأخباري

ماراثون للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي من نادي الجلاء إلى ساحة الأمويين-فيديو

دمشق-سانا

شاركت مبادرات أهلية وشبابية في ماراثون “أنت الحياة قوتنا من قوتك” للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي والذي انطلق اليوم من نادي الجلاء الرياضي في دمشق لتكون محطته الأخيرة فندق الشيراتون مع فعاليات فنية وترفيهية.

الماراثون الذي نظمه فريق عطاء التطوعي جزء من حملة وطنية للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي انطلقت بداية تشرين الأول شهر التوعية العالمي بالمرض وتضمنت فحوصا مجانية للسيدات في مراكز صحية ومشاف تابعة لوزارات الصحة والتعليم العالي والدفاع والداخلية وجمعية تنظيم الأسرة والهلال الأحمر العربي السوري إضافة إلى جلسات توعية وتثقيف.

مدير فريق عطاء التطوعي هاني العسلي أوضح لـ سانا أن الفريق نظم الماراثون للعام الثاني على التوالي للمساهمة في نشر التوعية بضرورة الكشف المبكر عن سرطان الثدي في المجتمع وضمن الفئات العمرية الشابة بشكل خاص.

ولفت العسلي إلى مشاركة مبادرات أهلية كثيرة في الماراثون مثل ” الجمعية السورية لمكافحة السرطان” و”جمعية الرجاء لرعاية وتأهيل ذوي الإعاقة” و”يالله عالبسكليت” فضلا عن مراكز طبية خاصة بمجال الأورام قدمت حسومات وعروضا مجانية للمشاركين على فحوص الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

سانا رصدت آراء عدد من المشاركين حيث أعربت مديرة مجمع الشام الطبي التابع لجمعية مكافحة السرطان الدكتورة ندى نعمان عن ارتياحها لمشاركة الفئات العمرية الشابة بالماراثون لدورهم المهم في تحفيز وتشجيع عائلاتهم واصدقائهم من أجل ترسيخ ثقافة الكشف المبكر في المجتمع.

ووصفت نعمان الحملة “بالناجحة جدا لكونها وصلت لشريحة واسعة من السيدات والدليل وجود ضغط كبير على المراكز التي تجري فحوص الكشف المبكر” مبينة أن المجمع يواصل توفير فحوص تصوير الثدي الشعاعي (الماموغرام) مجانا لنهاية الشهر الجاري.

مبادرة “يالله عالبسكليت” كان لها مشاركة واسعة حيث عبر يامن حسامي عن سعادته لانضمامه إلى الماراثون لكونه نشاطا توعويا يهدف إلى ضمان سلامة وصحة السيدات.

ومن “المدرسة الوطنية السورية الخاصة” لفتت كل من نانسي قسيس وحلا بيرقدار وسارة حلبوني إلى أنهن جئن للمشاركة من أجل المساهمة في نشر التوعية متمنيات أن تصل الحملة إلى كل سيدة لتبادر وتجري فحوص الكشف المبكر من أجل سلامتها وأسرتها.

فريق “أكشن” الذي يوفر منحا تدريبية مجانية للشباب حضر أيضا في الماراثون حيث قال نائل الاتاسي: “الفريق أول المشاركين دائما بالفعاليات المجتمعية التوعوية والتنموية لنؤدي دورنا كشباب مسؤول وفاعل”.

تالا سليمان التي جاءت مع والدتها وخالتها بينت أنها تشارك للمرة الأولى في الماراثون لترفع الصوت مع الجميع لدعوة السيدات إلى إجراء الفحوص والاطمئنان على صحتهن.

ومن المشاركين أيضا هالة مصطفى التي ترى أن صحة المرأة يجب أن تكون أهم أولوياتها من أجل أن تبقى لأسرتها وعملها ومحيطها سليمة معافاة.

واختلفت طرق معرفة المشاركين بالماراثون سواء عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي أو من خلال الأصدقاء والنوادي الرياضية والمبادرات الأهلية كما بينت داليا حموي التي لفتت إلى أن حملة التوعية المكثفة يجب أن تكسر الخوف لدى جميع السيدات من المرض ويبادرن للاطمئنان على صحتهن وإن اكتشفوا الورم بشكل مبكر فسيتمكن من علاجه والشفاء منه.

والماراثون هو الثاني من نوعه حيث نظمت فعالية مماثلة نهاية تشرين الأول من العام الماضي بين ساحة الأمويين ومدينة الجلاء الرياضية.

ويرتبط عالميا تشرين الأول مع التوعية بسرطان الثدي أول السرطانات شيوعا بين النساء حيث سجل العام الجاري مليونا حالة جديدة حول العالم وفقا لأرقام الصندوق العالمي لأبحاث السرطان.

وتوفر وزارة الصحة على مدار العام فحوص “ماموغرام” مجانية في 36 مركزا صحيا موزعا بمختلف المحافظات للكشف عن سرطان الثدي الذي يشكل 30 بالمئة من نسبة السرطانات التي تصيب النساء في سورية.

دينا سلامة