الشريط الأخباري

المعلم: انتصار سورية والعراق في الحرب على الإرهاب مهم للعالم أجمع.. الجعفري: العلاقات العراقية السورية صلبة وقوية-فيديو

دمشق-سانا

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن انتصار سورية والعراق في الحرب على الإرهاب مهم لجميع دول المنطقة والعالم مشددا على أنه بعد تحرير إدلب من الإرهاب سيكون الهدف شرق الفرات.

وقال المعلم خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري في دمشق اليوم: “إن زيارة الوزير الجعفري تأتي في ظروف مهمة للغاية فالبلدان بدأا يتلمسان حلاوة النصر على الإرهاب الذي استهدف البلدين لكن صمود شعبيهما والتفافهما حول قواتهما المسلحة أدى إلى تحقيق النصر على الإرهاب والذي سيكون مفيدا للعالم أجمع”.

وأضاف المعلم: “تخيلوا لو أن تنظيمي (داعش) و (جبهة النصرة) الإرهابيين انتصرا في العراق وسورية ماذا يمكن أن يحدث لأوروبا وللدول العربية وللعالم كله”.

وأكد المعلم أن إدلب كأي منطقة في سورية ستعود حتماً إلى سيادة الدولة السورية وإذا لم يتم تنفيذ الاتفاق حولها سيكون لدى الدولة السورية خيارات أخرى فقواتنا المسلحة جاهزة في محيط إدلب لاستئصال تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي المدرج على لائحة مجلس الأمن الدولي للكيانات الإرهابية من آخر معاقله في سورية.

وقال المعلم: “بسبب وجود مواطنين سوريين في إدلب لا ذنب لهم قلنا إن تحرير إدلب بالمصالحة أفضل بكثير من إراقة الدماء وجاء دعم سورية لاتفاق سوتشي من باب حرصها على عدم إراقة الدماء” موضحا أن معظم الإرهابيين في إدلب لديهم علاقات مع الاستخبارات التركية وأن الدولة السورية تنتظر رد الفعل الروسي على ما يجري في إدلب لكنها لا يمكن أن تسكت على استمرار الوضع الراهن فيها إذا ما رفضت “جبهة النصرة” الانصياع لهذا الاتفاق.

وأشار المعلم إلى أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بذريعة محاربة الإرهاب دمر مدينة الرقة بالكامل وقتل الآلاف من أبنائها بالغارات ونقل عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي بقوافل محمية بالطيران الأمريكي إلى شرق دير الزور وقرب الحدود مع العراق مؤكدا أن الولايات المتحدة تحارب كل شيء في سورية إلا “داعش” بل هي تحمي عناصر التنظيم وتستثمر بإرهابه لإطالة أمد الأزمة وتهديد مصالح سورية والعراق.

وبشأن الوجود غير الشرعي للقوات الأمريكية شرق الفرات وإجراءاتها مع ما تسمى “الإدارة الذاتية الكردية” أوضح المعلم “أن كل هذه الإجراءات تأتي في إطار الحرب النفسية ونحن لا نعترف بها ولا نقيم لها وزنا وحتى ما يقال عن قواعد أمريكية فأنا أقول بكل صدق بعد إدلب هدفنا شرق الفرات وعلى الأخوة هناك إن كانوا عشائر أو من الأخوة الأكراد أن يقرروا ماذا يريدون في المستقبل لكن تحت شعار عودة السيادة السورية إلى كل الأراضي السورية وهذا الأمر ناضل شعبنا من أجله ولن نتخاذل تجاه تنفيذه”.

وقال المعلم: “إذا أرادوا الحوار فسيكون الحوار على أسس واضحة.. هناك دستور وهناك قوانين تنظم العلاقة والدولة السورية لا تقبل أي (فيدرالية) في هذه المنطقة لأن هذا الأمر مخالف للدستور وإذا أراد الأخوة الأكراد الاستمرار بالوعود الأمريكية والوهم الأمريكي فهذا شأنهم وعليهم أن يدفعوا الثمن أما اذا أرادوا العودة إلى حضن الوطن فالطريق ممهد لهم لكن دون أوهام.. عليهم أن يتعلموا من دروس العقود الماضية عندما كانوا يتحالفون مع دول عظمى وفجأة تتخلى عنهم هذه الدول .. وأؤكد هنا بكل صراحة بأن موضوع شرق الفرات حيوي ولا يمكن أن نتنازل عنه وقرار سورية هو بسط سيادتها الوطنية على كامل الجغرافيا السورية”.

وردا على سؤال حول إمكانية قيام تفاهم روسي ايراني تركي في شرق الفرات على غرار مسار أستانا قال المعلم: “نحن ما زلنا نعتبر تركيا دولة غازية محتلة لأراضينا لذلك لا يمكن أن تشارك قواتنا المسلحة مع قواتها في أي عملية شرق الفرات”.

وفيما يتعلق بفتح معبري نصيب والبو كمال الحدوديين أوضح المعلم أنه خلال السنوات الماضية كان الإرهابيون يغلقون هذه المعابر وكانت الدول الداعمة لهم تقف ضد فتحها لافتا إلى أنه تم اليوم فتح معبر نصيب الحدودي مع الأردن وسيتم قريبا فتح معبر البو كمال مع العراق بعد إغلاقه بسبب الإرهاب.

وردا على سؤال حول تسلم سورية منظومة إس 300 الصاروخية من روسيا شدد المعلم على أنه من حق سورية بأن تكون أكثر أمنا تجاه اعتداءات كيان الاحتلال الإسرائيلي وغيره لافتا إلى أن إس 300 سلاح دفاعي وليس هجوميا وعندما نقول إننا نصبح أكثر أمنا بوجود هذا السلاح الردعي فهذا يؤدي إلى أمن واستقرار أكثر في المنطقة.

وحول ضرورة عودة سورية إلى الجامعة العربية أكد المعلم أن لسورية موقعها في العالم العربي ويجب أن تمارس دورها العربي ومن هذا المنطلق هي تستجيب لأي مبادرة عربية أو دولية مبينا أن العراق كان أول من تحدث في اجتماعات الجامعة حول هذا الموضوع والكثير من الدول العربية تؤيد اليوم ما طرحه العراق قبل سنوات.

وشدد المعلم على أن الشعب السوري ناضل طيلة سبع سنوات ونصف السنة من منطلق الحرص على قراره الوطني المستقل لافتا إلى أن مصالح سورية يقررها دائما القرار الوطني المستقل النابع من الشعب والذي تتبناه القيادة لذلك نحن نستشير الأصدقاء والحلفاء ونتعاون وننسق معهم لكن في نهاية المطاف القرار سوري سوري.

وأكد المعلم أن سورية ثابتة في مواقفها السياسية ومستمرة في محاربة الإرهاب وهي لم تتغير في حين توصل الآخرون ممن راهنوا على إسقاط الدولة إلى نتيجة مفادها فشل رهاناتهم وهم يعيدون اليوم النظر في سلوكهم وهناك من بقي صامتا ووجد الشجاعة بأن يتحدث الآن والبعض ممن دعم سورية لأنها صاحبة حق شعر بأن موقفه كان موقفا عادلا وقال: “نحن نمد أيدينا للجميع من باب الثقة بالنفس.. فنحن نعيش الآن ثمار بدء الانتصار ولا أستطيع أن أقول انتصارا كاملا حتى تستعيد سورية كل أراضيها في إدلب وفي شمال حلب وشرق الفرات”.

من جهته شدد وزير الخارجية العراقي على أن العلاقات العراقية السورية تاريخية وصلبة وقوية وستبقى كذلك وقال إن “سورية تخطت الكثير من الأزمات التي تعرضت لها وصمدت في وجه الإرهاب وحليفها النصر في وجه كل المؤامرات” مؤكدا أن أحدا لا يستطيع تهميشها لدورها المحوري في المنطقة.

وأوضح الجعفري أن العراق يقدر مواقف سورية الداعمة له ولن يسمح بأي تدخل خارجي في علاقته الاستراتيجية معها مضيفا إن التنسيق مستمر بين البلدين في مختلف المجالات وخاصة في مجال الأمن المائي فمن حقهما الاستثمار الأمثل لمواردهما المائية.

وبين الجعفري أن إغلاق المعابر الحدودية بين البلدين جاء بسبب ظروف استثنائية جراء الإرهاب وستفتح قريبا لما فيها من خير للشعبين العراقي والسوري لافتا إلى أن العراق حقق النصر على الإرهاب لكنه حذر دوما لخطورته التي تهدد العالم بأسره.

وشدد الجعفري على أن السيادة العراقية خط أحمر ومن غير المسموح لأي طرف المساس بها مشيرا إلى أن العراق يرفض رفضا قاطعا محاولات عدد من الدول تزويد بعض الأطراف بالسلاح لزعزعة استقراره أو استقرار أي دولة في العالم محذرا إياها من ارتداد سياساتها هذه عليها.

انظر ايضاً

المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد فونغ بياو وميغيل بورتو بارغا سفيرين مفوضين فوق العادة للصين وكوبا

دمشق-سانا استقبل وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين صباح اليوم كلا على …