الشريط الأخباري

(ماذا لو ابتعد البعيد).. مجموعة شعرية تحمل الهم الوجداني والوطني

دمشق-سانا

يتراوح صوت الشاعر رفعت بدران في مجموعته الشعرية “ماذا لو ابتعد البعيد” بين العلو والانخفاض والهمس بحسب مقتضى الحال في عوالم القصيدة.

ويقسم بدران مجموعته الى ثلاثة عناوين رئيسية يضم كل منها عددا من القصائد وهي “على حافة الأرض” و”أنا ما اقول” و”المنبر المثقوب” إضافة إلى ومضة شعرية يفتتح بها مجموعته بعنوان “سنة على سنة”.

ويعود تاريخ مجمل القصائد الى ما قبل عقد من الزمان وهي قصائد تحمل الهم الوجداني والاجتماعي والوطني منوعا شكلها بين العمودي والتفعيلة فيقول في الجانب الاجتماعي من قصيدة “الفناء الجميل”: “أرى فقراء في البلاد كانها على الأرض أسياف لهن صليل”.

وفي الهم القومي يتذكر تفاصيل وجغرافيا العراق بمدنه وتاريخه وتراثه وهمومه وعاداته وتقاليده في قصيدة طويلة بعنوان “دالية من أجل العراق” ويبدؤها بقوله: “يا ليل بغداد الموشى بالنجوم المصغيات إلى غناء النخل بين الأعظمية والسواد”.

أما في الهم الوجداني فيبث الشاعر مواجعه عبر ذكريات الطفولة ومشاغباتها البريئة وأحلامها الوردية عبر مفارقته بين تلك الأيام ومتاعب الحياة بعد وعينا لها في سن الرجولة في قصيدة بعنوان “بقايا صور”.

كما يظهر الهم الوطني والاجتماعي حين يعري الواقع المزيف الذي يعيشه عالمنا المعاصر المليء بالأقنعة والادعاءات الفارغة ليصبح مستشهدا بمن يتباكون على الشعوب المظلومة زورا وبهتانا في قصيدته “التوءمان”.

المجموعة من إصدارات الهيئة العامة السورية للكتاب وتقع في 127 صفحة من القطع الصغير أما الشاعر رفعت بدران فهو من مواليد السويداء حائز إجازة في الحقوق من جامعة دمشق.. صدرت مجموعته الشعرية الأولى “قصائد” عن وزارة الثقافة وينشر في عدد من الدوريات المحلية والعربية وحصل على جوائز أدبية.

بلال أحمد