الشريط الأخباري

(أوسبال): انتصار سورية على الإرهاب انتصار للحق وقضايا التحرر الوطني

هافانا-سانا

أكدت لورديز سرفانتس السكرتيرة العامة لمنظمة تضامن شعوب آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية “أوسبال” أن سورية باتت على أبواب تحقيق انتصار تاريخي على الإرهاب وهو انتصار للحق ولقضايا التحرر الوطني في العالم وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وخلال لقاء نظمته “أوسبال” مع وفد فلسطيني من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قالت سرفانتس: “جميع الشعوب الحرة والقوى والأحزاب التقدمية والوطنية في العالم تشعر بالارتياح والسعادة وهي ترى أن سورية لا تزال صامدة وفي طريقها إلى النصر”.

من جانبها أكدت ليلى خالد رئيسة الوفد الفلسطيني أن انتصار سورية هو انتصار لفلسطين لأن قوتها وصمودها من قوة وصمود سورية معربة عن تقديرها الكبير لمواقف سورية الداعمة للقضية الفلسطينية بالرغم من الحرب العدوانية التي تتعرض لها.

بدوره شدد سفير سورية في كوبا الدكتور ادريس ميا في مداخلة له خلال اللقاء على أن فلسطين كانت وما زالت وستبقى القضية المركزية لسورية لافتاً إلى أن أحد أهم أسباب الحرب الإرهابية العدوانية عليها يتعلق بمواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية ورفضها الانخراط في أي مشاريع تهدف لتصفية هذه القضية.