موسكو: اتهامات هولندا لروسيا بشن هجوم الكتروني لا أساس لها

موسكو- لاهاي-سانا

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن اتهامات هولندا لروسيا بشن هجوم الكتروني على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لا أساس لها موضحة أن موسكو تملك حق الوصول إلى معلومات المنظمة.

ووصف مصدر في الوزارة في بيان نقله موقع “روسيا اليوم” هذه الاتهامات بأنها “مثال على سياسة تمارسها دول غربية وصلت إلى مستوى الظلامية”.

وأشار المصدر إلى أن الممثلين الروس شاركوا بالتحقيق في الأسباب التقنية لتحطم طائرة “بوينغ” الذي وقع في دونباس شرق أوكرانيا عام 2014 ولا توجد مصلحة لروسيا في الوصول لمعلومات التحقيق بشكل غير شرعي.

كما وصفت الخارجية الروسية في بيان أصدرته في وقت لاحق الاتهامات الهولندية لموسكو بأنها عملية دعائية مفتعلة جديدة ضد روسيا.

وقال البيان: “أشرنا مراراً للطرف الهولندي بما في ذلك عبر القنوات الدبلوماسية إلى أن حملة هوس التجسس المعادية لروسيا والتي يجري شنها في البلاد برفقة تسريبات إعلامية مغرضة حول الهجمات الإلكترونية المزعومة تلحق أضراراً كبيرة بالعلاقات الثنائية”.

وأضاف البيان: “انتظرت هولندا 6 أشهر تقريباً قبل أن تنشر المعلومات حول طرد 4 مواطنين روس من البلاد وهذا الأمر لا يمكن أن يبدو غريباً إلا بالنسبة لغير المطلعين على الوضع الراهن لأن يوم 9 تشرين الأول الجاري سيشهد افتتاحاً لدورة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي ستتناول مناقشة قضايا تمويل آلية تحديد المسؤولين في إطار الأمانة الفنية للمنظمة”.

ولفتت الخارجية الروسية إلى أن عدداً من الدول الغربية يسعى بدأب لتشكيل مثل هذه الآلية الخاصة بتحديد المذنبين في استخدام الأسلحة الكيميائية خلافاً لمبادئ القانون الدولي وانتهاكاً لصلاحيات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مؤكدة أنه من الواضح أن التسريب الإعلامي الحالي ليس إلا مرحلة جديدة من خلق الأجواء السياسية اللازمة لدفع هذه المبادرة المخالفة للقوانين نحو الأمام.

وجاءت هذه التصريحات بعد أن ادعت وزيرة الدفاع الهولندية “أنك بايليفيلد” في وقت سابق اليوم أن 4 مواطنين روس حاولوا تنفيذ هجوم الكتروني على مبنى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في هولندا في الـ 13 من نيسان الماضي للحصول على المعلومات الخاصة بالتحقيق في اسقاط طائرة “بوينغ” الماليزية فوق الأراضي الأوكرانية عام 2014.

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: لم نوجه الاتهام لأي طرف بخصوص الهجمات الإلكترونية

وفي وقت لاحق أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أنها لم توجه الاتهام لأي طرف بخصوص الهجمات الإلكترونية على مقر المنظمة.

ونقل موقع روسيا اليوم عن المتحدث باسم المنظمة قوله في بيان رسمي إن المنظمة تشهد تكثيف مثل هذه الهجمات منذ بداية عام 2018 وتتخذ إجراءات لمواجهتها لافتا إلى أن مسؤولي وزارة الخارجية الهولندية قدموا إحاطة لفرناندو أرياس غونزاليس المدير العام للمنظمة بشأن عمليات سيبرانية بهذا الخصوص.

وأعرب المتحدث عن شكره للأجهزة الأمنية على ما وصفه بحماية مقر المنظمة الذي يقع في لاهاي الهولندية ولم يوجه الاتهام لأي طرف بالقيام بهذه الهجمات.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أكدت اليوم أن اتهامات هولندا لروسيا بشن هجوم الكتروني على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لا أساس لها موضحة أن موسكو تملك حق الوصول إلى معلومات المنظمة.

وجاءت هذه التصريحات بعد أن ادعت وزيرة الدفاع الهولندية “أنك بايليفيلد” في وقت سابق اليوم أن 4 مواطنين روس حاولوا تنفيذ هجوم الكتروني على مبنى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في هولندا في الـ 13 من نيسان الماضي للحصول على المعلومات الخاصة بالتحقيق في إسقاط طائرة “بوينغ” الماليزية فوق الأراضي الأوكرانية عام 2014.

انظر ايضاً

شولغين: دول عدة سئمت استمرار واشنطن بإثارة الهستيريا المعادية لروسيا وسورية

لاهاي-سانا أدان مندوب روسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الكسندر شولغين استمرار الولايات المتحدة وحلفائها …