الشريط الأخباري

الحكومة الفلسطينية: الاحتلال يعمل على تقطيع الجغرافيا الفلسطينية

القدس المحتلة-سانا

أكدت الحكومة الفلسطينية ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي تهدف من مخططاتها لهدم قرية الخان الاحمر شرق مدينة القدس المحتلة إلى تقطيع أوصال الجغرافيا الفلسطينية والسيطرة على كامل القدس المحتلة ومحيطها.

وطالبت الحكومة الفلسطينية في بيان نقلته وكالة وفا اليوم المجتمع الدولي بوقف هذا التهور الاحتلالي الاسرائيلي مؤكدة أن تهديدات سلطات الاحتلال بإجبار أهالي قرية الخان الاحمر على هدم بيوتهم بأيديهم مرفوضة وتعبر عن مدى تغول الاحتلال بممارساته القمعية ضد الشعب الفلسطيني.

من جهتها اعتبرت الخارجية الفلسطينية أن هذا القرار يمثل انتهاكا سافرا للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة وامتدادا لعنجهية الاحتلال وبلطجة القوة التي تحكم سياساته واستخفافا بالمطالبات الدولية والأممية لسلطات الاحتلال بالتراجع عن هذا القرار الاستيطاني.

وأكدت الخارجية الفلسطينية أنها تواصل بذل جهودها مع المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق جدي بجرائم الاحتلال وتقديم مسؤولي الاحتلال ومجرميه للمحاكم الدولية المختصة داعية مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه أبناء قرية الخان الأحمر والضغط على سلطات الاحتلال لإجبارها على التراجع الفوري عن القرار.

هيئة مقاومة الجدار والاستيطان: مخطط الاحتلال هدم الخان الأحمر إعلان حرب على الوجود الفلسطيني

كما أكدت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان أن مخطط سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدم قرية الخان الأحمر شرق القدس المحتلة يمثل “إعلان حرب على الوجود الفلسطيني”.

ونقلت وكالة معا الفلسطينية عن الهيئة دعوتها في بيان اليوم المجتمع الدولي وكل شرفاء العالم إلى الانتصار لضحايا الاحتلال والوقوف في وجه مجرميه لمنع تنفيذ هذه الجريمة التي تمثل تطهيرا عرقيا ضد الفلسطينيين وتقوض وحدة الأراضي الفلسطينية.

وطالبت الهيئة المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بالإعلان فوراً ودون تريث عن بدء التحقيق في الجرائم الإسرائيلية المرتكبة في الأراضي الفلسطينية.

وكانت سلطات الاحتلال أخطرت الفلسطينيين في قرية الخان الأحمر اليوم بهدم بيوتهم بأنفسهم قبل الأول من تشرين الأول مهددة بهدمها إن لم يتم تنفيذ ذلك.

وينفذ الفلسطينيون اعتصاما مفتوحا في القرية منذ الخامس من الشهر الجاري في محاولة لمنع الاحتلال من هدمها.