الشريط الأخباري

روسيا تعد مشروعا لتعزيز استعادة الأمن والاستقرار في سورية

موسكو-سانا

أعلنت وزارة الحالات الطارئة الروسية أنها تقوم بالتعاون مع وزارة الخارجية بإعداد مشروع متعدد الأطراف لتعزيز استعادة الأمن والاستقرار ودعم السكان في سورية.

ووفقا لبيان صادر عن مكتب الخدمة الصحفية في الوزارة اليوم فإن الوزير يفغيني زينيشيف أوضح خلال اجتماعه مع مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الشراكة الإنسانية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى رشيد خاليكوف أن وزارة الحالات الطارئة بدأت بالتعاون مع وزارة الخارجية بـ “وضع مشروع متعدد الأطراف لتعزيز استعادة السلام ودعم السكان في سورية”.

وأضاف البيان: إن الجانبين ناقشا في الاجتماع قضايا التنمية الدولية في آسيا الوسطى والشرق الأوسط واتجاهات تطور الوضع الإنساني في العالم.

وأشار زينيشيف إلى نجاح العمل المشترك للوزارة مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالعمل في تعزيز المبادرة الروسية في العام 2012 والخاصة بإنشاء شبكة عالمية من مراكز الإدارة في الأوضاع المتأزمة حيث تشارك في هذا البرنامج حاليا 15 دولة وخمس منظمات دولية.