14 ألف مدرسة جاهزة لاستقبال أكثر من 4 ملايين طالب في العام الدراسي الجديد

دمشق-سانا

استعدادا لبدء العام الدراسي الجديد يوم غد عملت وزارة التربية خلال الفترة الماضية على إنجاز الكثير من أعمال الترميم والتأهيل للمدارس في المناطق المحررة من الإرهاب بالإضافة إلى إعداد الكادر التدريسي اللازم.

معاون وزير التربية الدكتور سعيد خرساني أكد في تصريح لسانا أن الوزارة لديها 14 ألف مدرسة باتت جاهزة بعد أن تم تأهيلها في مختلف المناطق وخاصة أرياف حلب وحمص وحماة والرقة ودير الزور ودرعا والقنيطرة التي تعرضت للإرهاب والعمل مستمر لتأهيل المنشات التعليمية في باقي المناطق التي استهدفها الإرهاب.

وبلغ عدد المدارس التي تم تأهيلها منذ بداية الأزمة حتى الآن 5 آلاف مدرسة بينما تم تأهيل 785 مدرسة منذ بداية العام الحالي بينها 422 مدرسة خلال الشهرين الآخيرين.

خرساني قال: “إن العدد الكلي للمعلمين والاداريين في وزارة التربية يبلغ حاليا 300 ألف معلم ومعلمة وتم تعيين 30 ألف معلم ومعلمة خلال العام 2018 منهم20 ألفا من الفئة الأولى و10 آلاف من الفئة الثانية مؤكدا بالوقت نفسه أن المنشات التعليمية قادرة على استقبال أكثر من 4 ملايين طالب وطالبة في العام الدراسي الجديد علما أن عدد التلاميذ في التعليم الأساسي يبلغ 3 ملايين و 365 ألف طالب وطالبة بينما بلغ عدد الطلاب في التعليم الثانوي 330 ألفا و810 طلاب و71 ألفا و285 طالبا وطالبة في التعليم المهني و19 ألفا و 963 طالبا وطالبة في المعهد التقاني.

مدير تربية ريف دمشق ماهر فرج أشار من جانبه في تصريح مماثل إلى أنه تم افتتاح 23 مدرسة جديدة في بلدات الغوطة الشرقية منها 61 مدرسة في دوما وواحدة في النشابية إضافة إلى تجهيز 5 مراكز تدريسية في مراكز الإقامة المؤقتة الموجودة في (الدوير والحرجلة ونجها وعدرا والنشابية).

فرج بين أنه تم تطبيق منهاج الفئة ب بمستوياته الأربعة على الطلاب في تلك المناطق ومراكز الإقامة من الصف الأول وحتى الصف الثامن والبالغ عددهم 34894 طالبا وطالبة وتم توزيع الكتب والحقائب المدرسية عليهم إضافة إلى إدراج هذه المدارس في برنامج التغذية المدرسية لافتا إلى أن جميع طلاب تلك المناطق تقدموا للامتحانات التي أجريت لهم من تاريخ 25-7-2018 بينما عملت كوادر التربية في ريف دمشق خلال الأسبوع الماضي على فرز الطلاب للعام الدراسي الجديد بناء على النتائج الامتحانية للامتحانات السابقة بينهم طلاب دمجوا مع طلاب الفئة أ ومنهم تم ترفيعهم إلى مستوى أعلى حسب فئته العمرية.

وبشأن طلاب شهادة التعليم الأساسي أوضح فرج أن مديرية التربية نفذت العديد من دورات التقوية المكثفة بإشراف الوزارة بالتعاون مع بعض المنظمات في كل من بلدات (حرستا وكفر بطنا ودوما وحزرما وعربين وحمورية ومراكز الإقامة المؤقتة) مشيرا إلى أن جزءا من الطلاب التحق بالامتحانات العامة للعام الدراسي 2017-2018 بينما تقدم بقية الطلاب والبالغ عددهم 5998 طالبا إلى امتحانات الدورة الاستثنائية التي أقيمت بتاريخ 9-8-2018 موزعين على 39 مركزا امتحانيا في دوما وحرستا والغوطة الشرقية والنشابية وفي منطقة ركن الدين بدمشق الذي تم تخصيصه لطلاب مراكز الإقامة علما أن عدد الناجحين بلغ 4206 طلاب بنسبة نجاح 12ر70 بالمئة.

ووفق فرج بلغ عدد طلاب الشهادة الثانوية الذين التحقوا بالامتحانات العامة 166 طالبا وطالبة للعام الدراسي 2017-2018 جميعهم من أبناء الغوطة الشرقية وخصصت مديرية التربية فريقا للدعم النفسي والاجتماعي مؤءلفا من مرشدين نفسيين واجتماعيين من دائرة البحوث لتقديم أنشطة وخدمات متنوعة من الدعم للحالات المتواجدة ضمن مراكز الإقامة والمدارس في تلك المناطق.

ولفت فرج إلى أنه يتم إعداد قوائم بأسماء الكادر الإداري المكلف بتسيير العمل في المدارس التي سيتم تفعيلها لاحقا ورفدها بكوادر تعليمية من داخل الملاك للمعلمين الموجودين داخل الغوطة الشرقية وخارجها وتأمين الفاقد من خارج الملاك.

وفيما يخص الأبنية المدرسية بين فرج أن تم إجراء صيانة سريعة لـ 49 مدرسة موزعة على كل البلدات التي تحررت من الإرهاب شارك في ترميم بعضها متطوعون شباب بينما تم تحويل المدارس المدمرة والمتضررة إنشائيا إلى مديرية الخدمات الفنية لدراسة وضعها ويتم العمل حاليا على إدراج الأبنية المتضررة جزئيا في خطة صيانة مديرية التربية وخطة إعادة الإعمار لتكون مهيأة لاستقبال الطلاب لاحقا مؤكدا أنه تم تزويد المدارس المفعلة ب 60 خزانا للماء و30 خزانا للمازوت وتوفير جميع المستلزمات اللازمة للعملية التربوية من مقاعد وطاولات وغيرها.

وكان عدد من المتطوعين الشباب نظموا حملة سوا بترجع أحلى لترميم عدد من المدارس في بلدات الغوطة الشرقية مثل كفربطنا وعين ترما وزملكا وسقبا وعربين إضافة إلى مدرستين في داريا بالغوطة الغربية لتشمل بعدها مختلف المناطق المتضررة في الزبداني ولاحقا في حلب وذلك بتنظيم مشترك من الاتحاد الوطني لطلبة سورية والأمانة السورية للتنمية واتحاد شبيبة الثورة ومؤءسسة بصمة شباب سورية والهلال الأحمر العربي السوري وبطريركية انطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس.

سفيرة اسماعيل-سكينة محمد

انظر ايضاً

التربية ومؤسسة نساء قادة توقعان مذكرة تفاهم لترسيخ مبادئ اللاعنف في المدارس

دمشق-سانا وقعت وزارة التربية ومؤسسة “نساء قادة” مذكرة تفاهم اليوم تتضمن التأسيس للعمل التشاركي في …