الشريط الأخباري
عــاجــل الجعفري: الجنرال الأمريكي لورنس ويلكرسون الذي كان يشغل منصب كبير مساعدي الوزير كولن بأول اعترف قبل اسبوع بأن دعاة العدوان على سورية يبحثون عن أي ذريعة لتبرير عدوان عليها وهي هدفهم الثاني بعد العراق للوصول إلى هدفهم النهائي المتمثل في محاولة إسقاط إيران

الجيش يتابع عملياته ضد إرهابيي “داعش” في تلول الصفا ببادية السويداء ويقضي على 10 منهم

السويداء-سانا

تابعت وحدات من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة اليوم عملياتها ضد ما تبقى من فلول إرهابيي “داعش” في تلول الصفا ببادية السويداء وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد.

وأفاد مراسل سانا الحربي بأن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات قوية مع مجموعات إرهابية من تنظيم “داعش” في منطقة تلول الصفا حاولت فك الطوق عنها على اتجاه المحور الشمالي الغربي للفرار باتجاه منطقتي قبر الشيخ حسين وام مرزخ .

وبين المراسل أن الاشتباكات التي استخدمت فيها وحدات الجيش الوسائط النارية المناسبة لطبيعة المنطقة الوعرة أدت إلى مقتل أكثر من 10 إرهابيين وإصابة آخرين وتدمير سيارة مزودة برشاش ثقيل وعتاد وأسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم.

ولفت المراسل إلى أن سلاحي الجو والمدفعية واصلا دك مقرات إرهابيي التنظيم في تلول الصفا وأوقعا في صفوفهم خسائر فادحة ودمرا نقاطا محصنة لهم وسط ارتباك شديد ومحاولات فاشلة من الإرهابيين لإيجاد ملاذ آمن من رمايات وعمليات بواسل الجيش.

وأوضح المراسل أن احكام الطوق على ما تبقى من فلول التنظيم التكفيري في المنطقة ذات الطبيعة الجغرافية الوعرة وقطع طرق امدادهم ودك مقراتهم وتحصيناتهم بالأسلحة المناسبة زادت من حجم خسائرهم وضيقت الخناق عليهم وسط انهيارات في صفوفهم في الوقت الذى تواصل فيه وحدات الهندسة تمشيط وتطهير المناطق المحررة والمغاور وتفكيك العبوات الناسفة والألغام والمفخخات التي خلفها الإرهابيون لتأمينها حفاظا على حياة المدنيين.

وكانت وحدات من الجيش العربي السوري مدعومة بالقوات الرديفة تمكنت قبل أيام قليلة من إحكام الطوق على تلول الصفا التي تعتبر أبرز معاقل إرهابيي تنظيم “داعش” في عمق بادية السويداء وتم تضييق الخناق عليهم فيها وقطع طرق الإمداد إليها وذلك في إطار العملية العسكرية الرامية إلى تطهير المنطقة من البؤر المتبقية للتنظيم التكفيري.