الشريط الأخباري
عــاجــل الجعفري: الجنرال الأمريكي لورنس ويلكرسون الذي كان يشغل منصب كبير مساعدي الوزير كولن بأول اعترف قبل اسبوع بأن دعاة العدوان على سورية يبحثون عن أي ذريعة لتبرير عدوان عليها وهي هدفهم الثاني بعد العراق للوصول إلى هدفهم النهائي المتمثل في محاولة إسقاط إيران

28 مشروعاً برمجياً وهندسياً في معرض المشاريع المعلوماتية الأول

دمشق-سانا

نظمت كلية الهندسة المعلوماتية في جامعة دمشق بالتعاون مع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية معرض المشاريع المعلوماتية الأول وذلك في فندق الشام بدمشق.

ويتضمن المعرض 28 مشروعاً برمجياً وهندسياً لطلاب السنتين الرابعة والخامسة من أقسام “هندسة البرمجيات والشبكات الحاسوبية والذكاء الصنعي”.

ويمثل المعرض المرحلة النهائية لسباق تنافسي أقامه مركز التدريب والتوظيف في كلية الهندسة المعلوماتية في الفترة ما بين 29 و31 تموز الماضي وضم 200 مشروع.

سانا التقت خلال جولتها في المعرض عدداً من القائمين عليه والطلاب المشاركين حيث أكد الدكتور محمد زهير صندوق عميد كلية الهندسة المعلوماتية في جامعة دمشق أنه انطلاقاً من الدور الرائد لجامعة دمشق في بناء جيل علمي وجاهز لسوق العمل سعت كلية الهندسة المعلوماتية بالتعاون مع حاضنة تقانة المعلومات والاتصالات في الجمعية السورية للمعلوماتية إلى توفير تواصل بين قطاع الأعمال ومشاريع المعلوماتية التي ينجزها طلاب الكلية من كل الاختصاصات.

وأضاف صندوق: إنه بناء على التجربة الحالية ونظراً للتعاون والتشجيع من جميع الشركاء تتجه الكلية في المعارض القادمة لضم المشاريع البحثية في الماجستير والدكتوراه والتوسع المستقبلي باتجاه بقية الكليات الهندسية والتقنية والتطبيقية وذلك لأهمية مشاريع هذه الكليات ولأبعادها التقانية الواسعة التي تحتاجها سورية في مراحل النهوض وإعادة الإعمار.

الدكتور سعيد أبو طراب رئيس قسم هندسة البرمجيات ونظم المعلومات في كلية الهندسة المعلوماتية بجامعة دمشق رأى ان تواصل الطلاب مع قطاع الأعمال يسهم في تطوير مشاريع إبداعية تلبي الحاجات الفعلية للبلاد في هذا المجال وتؤمن انفتاحاً بدأت بوادره على المستوى الخارجي كما يخدم مصلحة الطالب ويربطه مباشرة مع سوق العمل مع المحافظة على السوية الأكاديمية العالية التي تصر عليها كلية الهندسة المعلوماتية.

بدورها أشارت المهندسة فدوى مراد مديرة حاضنة تقانة المعلومات في الجمعية السورية للمعلوماتية إلى أن الحاضنة تهدف بشكل أساسي إلى نشر روح ريادة الأعمال بين الشباب من حملة الكفاءات والخبرات في مجال تقانة المعلومات والاتصالات وتزويد رواد الأعمال من الشباب المعلوماتيين بالمهارات والخبرات اللازمة للدخول إلى سوق العمل والمنافسة فيه داعية الطلاب المشاركين في المعرض إلى تسويق مشاريعهم والتحدث عن مزاياها باعتبارها منتجات استثمارية تسهم في رفع مستوى صناعة تقانة المعلومات والاتصالات في سورية.

وتحدث عبد الرحمن هاشم طالب سنة خامسة هندسة برمجيات عن مشاركته وزملائه في المعرض من خلال تطبيق خاص بالترجمة إلى لغة الإشارة “مشير” حيث يقوم بترجمة الكلام المكتوب والمنطوق إلى لغة الإشارة وتمثيله باستخدام شخصيات رسوم متحركة بهدف زيادة اندماج الصم وضعاف السمع في المجتمع وتعزيز استفادتهم من التطبيقات التقنية الحديثة وتقليل الكثير من متاعبهم الناتجة عن عدم قدرتهم على التعبير عن أنفسهم بطريقة يفهمها الجميع.

ولفت طالب السنة الرابعة عبد الهادي أسامي إلى أن مشروعه وزملائه يركز على أمن المعلومات والشبكات “مصائد المخترقين” وهي منظور جديد لحماية الشبكات حيث تعتمد على خداع المخترقين المهاجمين وجذبهم إليها لمراقبة سلوكهم ودراسة تحركاتهم وجمع المعلومات عن مستوى أدائهم والأدوات التي يستخدمونها بهدف بناء أفضل نظام دفاعي للشبكة وتحقيق أكبر حماية ممكنة.

بدوره بين محمد أنس العظمة سنة خامسة هندسة برمجيات أن تعدد مصادر الأخبار دفعه وزملاءه لتصميم مشروع “وكالة أخبار الكترونية ذكية” يهدف إلى جمع اهتمامات المشاركين في الموقع ورغباتهم ويعرض لهم فيما بعد الأخبار التي تخص اهتماماتهم حيث يشمل الموقع عدة محاور تتناول الأخبار السريعة ومكانا موحداُ لجميع الأخبار وتحليلاً لتفاعلات المشتركين.

ولفتت الطالبة مرام محمد قطيفان إلى أن المشروع الذي أنجزته مع زملائها عبارة عن نظام دعم قرار لتحسين كفاءة أنظمة الإسعاف وخدماته اللوجيستية وتقديم حلول للمشكلات التي تواجه هذه الأنظمة مثل صعوبة توزيع السيارات على المناطق وتأخر الكوادر الإسعافية بالوصول إلى المريض ومتابعة حالته وجدولة المواعيد.

ومن اختصاص الذكاء الصنعي أشارت الطالبة آية نصري سنة رابعة إلى أن مشروعها “الخزانة الذكية” يساعد الشخص في اختيار قطع الملابس التي تناسبه وفقاً للموضة من خلال التقاط صورة لقطعة الثياب وطلب اقتراح يناسبها مبينة أن هذا المشروع يمكن الاستفادة منه في دور الأزياء.

ويختتم المعرض مساء اليوم بتكريم الفائزين بالمركزين الأول والثاني من كل اختصاص للسنتين الرابعة والخامسة ومنحهم جوائز مادية.

هيلانه الهندي- شروق العمري

انظر ايضاً

الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية تطلق “أنا وعائلتي”

دمشق-سانا بمناسبة اليوم العالمي للأسر المصادف في الـ 15 من أيار أطلقت الجمعية العلمية السورية …