الشريط الأخباري

أهالي قرية سالة بريف السويداء يطالبون بالإسراع بإنجاز محطة معالجة الصرف الصحي

السويداء-سانا

يعاني أهالي قرية سالة في ريف السويداء الشرقي من مشكلة الصرف الصحي الناجمة عن تعثر مشروع محطة المعالجة وتحول سدة وادي الرشيدة في الجهة الشرقية من القرية إلى مصب لمياه الصرف الصحي وما يسببه ذلك من تلوث للوادي والأراضي الزراعية عدا عن انتشار الروائح الكريهة والحشرات الضارة.

ويطالب الأهالي بضرورة الإسراع في إنجاز محطة معالجة الصرف الصحي في قرية سالة التي بلغت نسبة التنفيذ فيها 85 بالمئة بما يسهم في رفع الضرر عن سكان القرية ويضع حداً لتلوث البيئة المحيطة.

ويشير المواطن شهاب أبو رعد إلى معاناته الناجمة عن تلوث أرضه الزراعية نتيجة مرور مسار الصرف الصحي وما يلحقه من تلوث للتربة وأضرار بالأشجار المثمرة ضمنها فيما يدعو المواطن ذياب الكريدي إلى متابعة الأعمال المتبقية بمحطة المعالجة لتخليص سكان القرية من الآثار السلبية التي تخلفها مياه الصرف التي تحولت إلى بركة تجميعية بالقرب من سدة وادي الرشيدة.

بدوره يبين رئيس مجلس بلدية سالة طلعت شجاع أن نسبة تخديم السكان في قرية سالة بشبكات الصرف الصحي تصل إلى نحو 90 بالمئة إلا أن المشكلة تكمن في التأخر في إنجاز محطة المعالجة التي كان من المفترض أن توضع بالخدمة منذ سنوات.

وأوضح مدير عام الشركة العامة للصرف الصحي بالسويداء المهندس سهيل المسبر أن المديرية تسعى للإسراع في تنفيذ محطات المعالجة وتم عقد عدة  اجتماعات مع الجهة المنفذة التي بينت أن سبب التوقف هو غلاء الأسعار الكبير وعدم التمكن من متابعة التنفيذ دون تعديل العقود وإعادة التوازن السعري للمشروع أسوة بما تم منحه للقطاع العام.

وبين المسبر أن المحافظة وجهت كتابا إلى وزارة الإدارة المحلية والبيئة نهاية العام الماضي لطلب إعادة التوازن السعري لعدد من مشاريع محطات المعالجة المتعثرة وجرى مؤراً تشكيل لجنة في المحافظة لدراسة إعادة التوازن السعري للمشاريع المتوقفة التي ينفذها القطاع الخاص ومنها محطة معالجة سالة نظراً لأهمية استكمالها والتي كان من المفترض أن توضع في الخدمة نهاية عام 2011.

سهيل حاطوم

 

انظر ايضاً

وحدات من الجيش والقوات الرديفة تبسط سيطرتها على مساحات جديدة خلال عملياتها ضد تنظيم “داعش” بريف السويداء الشرقي

السويداء-سانا تابعت وحدات من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة اليوم تقدمها على محاور عملياتها في …