أنطونوف: ضرورة تركيز الجهود الدولية على وحدة الأراضي السورية

موسكو-سانا

جدد السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف دعوة بلاده الولايات المتحدة لزيادة تعاونها في مجال مكافحة الإرهاب فى سورية واصفا المستوى الحالي لهذا التعاون بانه غير كاف ويمكن زيادته.

وخلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم شدد انطونوف على ضرورة تركيز الجهود الدولية فيما يتعلق بحل الأزمة في سورية على الحفاظ على وحدة أراضيها.

وقال أنطونوف “إن الأمريكيين يحاولون تجنب التعاون مع موسكو وأن كل ما نقوم به في سورية هو فقط في مجال وقف التصادم لا أكثر ولا أقل ونحن نعتقد أن هذا غير كاف أبدا ونعتبر أن سورية هي ذاك المكان الذي يمكن أن نجد فيه مع الأمريكيين ومع أعضاء آخرين في المجتمع الدولي مساحة كافية للتعاون والتفاعل معا”.

وكشف انطونوف أن موسكو قدمت لواشنطن خلال القمة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب في هلسنكي “اقتراحات محددة ومهمة بشأن منطقة خفض التوتر في جنوب سورية وأن الجانب الأمريكي رد باهتمام”.

وقال الدبلوماسي الروسي إن “الرئيس بوتين أشار بوضوح إلى أن هناك اتصالات مع الولايات المتحدة بشأن منطقة خفض التوتر جنوب سورية ونحن نعمل معا.. نأمل في إيجاد الحلول المناسبة والخروج من هذا الوضع على أساس أن المنطقة الجنوبية هي جزء من أراضي سورية”.

من جهة أخرى أكد انطونوف عدم وجود اتفاقيات سرية خلال لقاء الرئيسين وقال “كان اللقاء مفيدا للغاية والرئيسان تحدثا بصراحة”.

ولفت إلى أنه سيكون من الصعب على ترامب تنفيذ الاتفاقيات التي توصل إليها مع بوتين قائلا “ترامب لن يستطيع تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بسبب المقاومة الشديدة من قبل المؤسسة السياسية ووسائل الإعلام الأمريكية.. نحن سنحاول مساعدة زملائنا الأمريكيين قدر ما نستطيع”.

وبخصوص التقييمات السلبية للقمة وخاصة من قبل بعض المسؤولين الأمريكيين أعرب أنطونوف عن استغرابه لجهة ذلك وقال “لا أدري من أين جاءت التقييمات السلبية.. لم يحدث أي شيء غير اعتيادى في القمة.. هناك شعور بأن بعض السياسيين والصحفيين الأمريكيين لم يسمعوا ببساطة ما قاله رئيسهم وكيف دافع عن المصالح الوطنية”.

وأشار السفير الروسي لدى واشنطن إلى أنه “من الضروري إيجاد خطة صغيرة على الأقل في المرحلة الأولى ومشاريع مشتركة تسمح بتحريك جمود جزء كبير من التناقضات والصعوبات القائمة”.

وخلال لقاء مع القناة التلفزيونية روسيا 1 ضمن برنامج 60 دقيقة أعرب أنطونوف عن أسفه لأن واشنطن تحاول “تشويه جوهر اللقاء بين بوتين وترامب وتحويله إلى مهزلة وسخرية”.

وقال أنطونوف “من المحزن جدا أن نرى محاولة لتشويه جوهر الاجتماع وأن الزملاء في الولايات المتحدة يحاولون خلق نوع من الكوميديا والمهزلة حوله” معتبرا أن اجتماع رئيسي الولايات المتحدة وروسيا كان “مثمرا” وتم التوصل فيه إلى اتفاقات شفهية مهمة.

وتابع السفير الروسي إن “الرئيسين التقيا بعد أن انتظرا هذا اللقاء طويلا وبالطبع كان الحوار فيه مكثفا وجادا للغاية.. إنه اجتماع مهم بالنسبة للعلاقات الروسية الأمريكية ومن أجل الحفاظ على الأمن الدولي والإقليمي”.

ولفت أنطونوف إلى أنه ينطلق في تقييماته هذه من حقيقة أنه شارك في جزء من الحوارات التي جرت خلال لقاء الرئيسين.

والتقى الرئيسان بوتين وترامب أول أمس فى العاصمة الفنلندية هلسنكي وبحثا التعاون الاقتصادي بين البلدين ومسالة التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية 2016 وتسوية الأزمة في سورية ونقل الغاز الروسي عبر أوكرانيا ومواضيع أخرى.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

أنطونوف: سورية هي المكان الأمثل لترجمة التعاون في مكافحة الإرهاب

موسكو-سانا اعتبر السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف أن نتائج التعاون في أمن المعلومات …