الشريط الأخباري

محللون وسياسيون روس: موقف موسكو ثابت إزاء تسوية الأزمة في سورية

موسكو-سانا

أكد عدد من المحللين والخبراء السياسيين الروس ثبات موقف روسيا إزاء تسوية الازمة في سورية وضمان سيادة الدولة السورية ووحدة وسلامة أراضيها مشيرين إلى تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المتعلقة بهذا الشأن خلال المؤءتمر الصحفي المشترك مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب في العاصمة الفنلندية هلسنكي يوم أمس.

وأوضح المدير العام للمجلس الروسي للشؤون الدولية أندريه كورتونوف في مقابلة مع مراسل سانا في موسكو اليوم أن روسيا لن تتراجع عن مواقفها إزاء تسوية الازمة في سورية وخاصة فيما يتعلق بسيادة الدولة السورية ووحدة وسلامة أراضيها مشيرا إلى أن موسكو مستعدة لبحث ومناقشة أي أشكال وصيغ لخفض التصعيد في سورية و”للإصلاح الدستوري” فيها مع إدراكها في الوقت ذاته أن الكلمة الأخيرة يجب أن تكون للشعب السوري نفسه دون أي
تدخل خارجي.

وفي مقابلة مماثلة قال مدير معهد أمريكا وكندا التابع لأكاديمية العلوم الروسية فاليري غربوزوف.. “من الصعب تقييم جدية الموقف الأمريكي في التعاون مع روسيا لجهة تسوية الازمة في سورية بالرغم من أن ترامب وبوتين اتفقا سابقا على خفض التصعيد في سورية ما يشير الى أن التعاون من الناحية النظرية ممكن ولكن الموضوع السوري شائك”.

وأشار الخبير الروسي إلى أن تسوية الأزمة في سورية لا تنحصر بالتعاون حول الممكن فحسب وإنما تخفي الكثير من القضايا الخلافية بين موسكو وواشنطن معتبرا أن المعضلة الماثلة أمام الجانبين الروسي والأمريكي في تسوية الأزمة في سورية هي في القدرة على تجاوز هذه القضايا الخلافية من خلال اللقاءات والحوار والمناقشة.

ولفت الخبير الروسي إلى أن قضية إعادة الجولان العربي السوري المحتل إلى سورية لا بد أن تطرح على جدول الاعمال مبينا ان الأهم في هذا الموضوع هو الحفاظ على مواصلة الحوار بين القوتين العظيمتين كهدف من أجل الحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي السورية وإعادة المهجرين إلى ديارهم وردم البؤرة الارهابية الملتهبة منذ سنوات في سورية.

بدوره قال المدير التنفيذي للمجلس الروسي للشؤون الدولية إيفان تيموفييف أن موسكو مهتمة بالسير قدما على طريق إعادة الإعمار في سورية وتمتين اقتصادها وعودة السوريين المهجرين إلى مدنهم وقراهم اضافة الى التعاون من حيث المبدأ مع الولايات المتحدة وبلدان الاتحاد الأوروبي لمساعدة سورية في العودة إلى حياتها الطبيعية.