الشريط الأخباري

خروج عشرات العائلات من مناطق انتشار الإرهابيين عبر الممرات الإنسانية في ريف درعا-فيديو

درعا-سانا

خرجت عشرات العائلات عبر الممرات الإنسانية التي فتحتها الجهات المعنية بدرعا لتسهيل خروج المدنيين من مناطق انتشار الإرهابيين حيث كان في استقبالهم عناصر من الجيش وقوى الأمن الداخلي والجهات المعنية الصحية والإغاثية.

سانا رصدت ممري خربة غزالة وداعل وحركة المدنيين القادمين إليهما من الريفين الشرقي والغربي والإجراءات المبسطة التي اتخذتها الجهات المعنية في درعا لتسهيل خروج المواطنين وتوفير جميع المستلزمات الأساسية.

فداء العيد مسؤولة الدعم النفسي في دائرة العلاقات المسكونية والتنمية بينت أن وجودهم في ممر خربة غزالة جاء ليؤمن الدعم النفسي والتهدئة للمدنيين الخارجين من سيطرة الارهابيين والتخفيف من الخوف لديهم مشيرة إلى أن فريقها بدأ عملية تسجيل بيانات للاطفال الصغار المرافقين لعائلاتهم ومنحهم كل ما يلزم.

الدكتور منصور الخطيب في العيادة المتنقلة الموجودة عند المعبر أشار إلى أن العيادة استقبلت عشرات الحالات الصحية منها ما هو عادي و منها خطر وتم التعامل معها وتقديم الإسعافات الطبية الأولية ونقل من يحتاج إلى المشفى الوطني في درعا .

واستقبل ممر خربة غزالة حتى ظهر اليوم نحو 160 عائلة ما بين أطفال ونساء وكبار السن وتم نقلهم إلى مركز الإقامة المؤقتة في بلدة جباب ريثما يحددون الوجهة التي يرغبون بها مع الإشارة إلى أن جميع بلدات الريف الشرقي خرج منها المواطنون عدا بلدة المسيفرة التي ما زال إرهابيو “جبهة النصرة” يمنعون الناس من مغادرتها بقوة السلاح.

وأكد عدد من المدنيين لدى وصولهم إلى ممر خربة غزالة أنهم شعروا بالأمان والاستقرار بعد مغادرتهم للبلدات التي يسيطر عليها إرهابيو “جبهة النصرة” مشيرين إلى انهم وجدوا المعاملة اللائقة والاجراءات البسيطة فيما حاولت التنظيمات الإرهابية الترويج لما يخالف ذلك.

وفي ممر داعل وصلت حتى الآن نحو 300عائلة تحدث العديد من افرادها عن إجرام الإرهابيين الذين استخدموا الرصاص محاولين منع السكان مغادرة البلدات التي يسيطرون عليها وصادروا وثائق الناس الشخصية وفرقوا المظاهرات التي خرجت ضدهم و ضد ممارساتهم اللاإنسانية.

عدد من النساء اللواتي وصلن إلى الممر أكدن أن الإرهابيين مارسوا أبشع الممارسات بحقهن وبحق أبنائهن الذين اختطفوا وأعدموا على أيديهم مشيرات إلى أن الإرهابيين يحاولون منع المدنيين من المغادرة لاتخاذهم دروعا بشرية.

وكانت الجهات المعنية في درعا فتحت ثلاثة ممرات إنسانية صباح أمس الاربعاء لاستقبال المواطنين الراغبين بمغادرة الريفين الشرقي والغربي.