موسكو ترحب بإدراج مجلس الأمن تنظيم “هيئة تحرير الشام” الإرهابي ضمن العقوبات الأممية

موسكو-سانا

رحبت وزارة الخارجية الروسية اليوم باستجابة مجلس الأمن الدولي لطلبها بإدراج تنظيم “هيئة تحرير الشام” الارهابي وهو اسم آخر لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي ضمن العقوبات الأممية.

ونقلت وكالة انترفاكس عن الخارجية الروسية قولها في بيان: “إن لجنة مجلس الأمن المعنية بالعقوبات ضد تنظيمي “داعش” و “القاعدة” الإرهابيين والأطراف المتصلة بهما قررت في 5 حزيران الاستجابة لطلب موسكو بإضفاء تعديلات على بيانات تخص جبهة النصرة”.

يشار إلى أنه بعد إدراج تنظيم جبهة النصرة الإرهابي على لائحة الإرهاب الدولية عمل التنظيم على تغيير اسمه وأعلن تشكيل “هيئة تحرير الشام” عام 2016 بزعامة الإرهابي “أبو محمد الجولاني” والتي تضم تنظيمات “جبهة فتح الشام” و “حركة نور الدين الزنكي” و”لواء الحق” و”جيش السنة” و”جبهة أنصار الدين” الإرهابية.

وأضاف بيان الخارجية الروسية: أن قرار اللجنة يعني “دعم النهج الروسي في مواجهة العناصر الإرهابية بحزم بغض النظر عن اللافتات التي تتستر بها وإدراك ضرورة مواجهة التهديد الإرهابي الدولي عبر جهود مشتركة بعيدا عن المعايير المزدوجة والتسييس والأجندات الخفية”.

وشددت الوزارة على أن هذا القرار “أصبح ممكنا بسبب رفع الاعتراضات عن المبادرة الروسية من قبل الولايات المتحدة في المقام الأول وكذلك من قبل بريطانيا وفرنسا” موضحة أن واشنطن “عارضت هذه الخطة منذ زمن بعيد منطلقة من اعتباراتها الخاصة تجاه جبهة النصرة في سياق ازدواجية نهج الولايات المتحدة في محاربة الإرهاب في سورية”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية ادرجت مطلع الشهر الحالي تنظيم “هيئة تحرير الشام” والمجموعات المرتبطة به في قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية وذلك استكمالا لفصول مسرحية التغطية على علاقتها مع الإرهاب وفي استعراض إعلامي مفضوح لتضليل الرأي العام.

ودعمت الولايات المتحدة على مدى سنوات الحرب على سورية مختلف التنظيمات الإرهابية بالمال والسلاح تحت مسمى “معارضة معتدلة” وشكلت في العام 2014 تحالفا استعراضيا مارقا على الشرعية الدولية بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي دأب على ارتكاب المجازر بحق السوريين وتدمير بناهم التحتية من جسور ومنشات وقدم الدعم للتنظيم التكفيري وفق العديد من الوقائع بما يخدم مصالح واشنطن.

انظر ايضاً

الخارجية الروسية: موسكو ترفض تسييس موضوع إيصال المساعدات الإنسانية إلى فنزويلا

موسكو-سانا أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن موسكو ترفض تسييس موضوع إيصال …