الشريط الأخباري

استعدادا لعيد الفطر… حركة تجارية نشطة في أسواق جبلة

اللاذقية-سانا

تشهد أسواق مدينة جبلة في محافظة اللاذقية حركة نشطة مع قرب حلول عيد الفطر حيث يقبل الناس للتزود بحاجيات العيد من البسة وأحذية وحلويات متنوعة.

وفي جولة لـ سانا على أسواق جبلة بين عدد من أبناء المدينة والقرى التابعة لها ان جميع السلع الغذائية والحلويات والألبسة متوافرة رغم غلاء الاسعار وتفاوتها من محل إلى آخر وعدم تناسبها مع الكثير من اصحاب الدخل المحدود مطالبين الجهات المعنية بضرورة وضع ضوابط لها.

المواطنة ميادة عفيف أم لـ 5 أطفال وهي موظفة وزوجها موظف تفضل شراء الملابس لأطفالها من البالة كون أسعارها تتلاءم مع دخل أسرتها كما تحرص على صنع الحلويات في المنزل كالقرع الذي تشتهر به المحافظة لفوائده الصحية وقلة تكلفة تحضيره.

في حين تفضل المواطنة حنان علي رقية وهي أم لـ 6 أولاد وربة منزل شراء ملابس لافراد عائلتها من الاسواق الشعبية بأسعار مقبولة تناسب الوضع المعيشي لاسرتها حيث يعمل زوجها مزارعا معتبرة فرحة العيد الحقيقية هي من خلال زيارة الأقارب والأصدقاء ورسم الابتسامة على وجوه الأطفال واعطائهم العيدية واصطحابهم إلى حديقة الآلعاب على كورنيش جبلة التي تبهج قلوبهم وتناول الآكلات الشعبية المحببة لهم كالذرة المسلوقة والمشوية على الفحم والفول والترمس والاستمتاع بمنظر البحر.

وقال طهران يوسف صاحب محل حلويات الياسمين ضمن السوق الشعبي إن هناك اقبالا من المواطنين لشراء الحلويات المتنوعة التي تلائم اصحاب الدخل المحدود مبينا ان الكيلوالواحد من المعمول بالجوز يباع لديه ب 2000 ليرة والسيوة ب 1400 ليرة اضافة الى البرازق والغريبة.

من جهتهم الباعة نور الدين زيود وعبد الله جمعة وابو محمد برروا ارتفاع أسعار الألبسة والمواد الغذائية بارتفاع أجور النقل التي يتحملها المستهلك في النهاية.

تعاون المواطنين مع الجهات المعنية هذا ما أكد عليه رئيس شعبة حماية المستهلك في جبلة المهندس سومر ابراهيم وضرورة الابلاغ عن أي خلل
بالمنتج لاتخاذ الاجراءات اللازمة بحق المخالفين لافتا إلى أنه خلال فترة العيد وعلى مدار الـ 24 ساعة هناك دوريات مناوبة لمراقبة الأسواق والمواد الغذائية المختلفة من حيث الأسعار وصلاحيتها وجودتها.

صفاء علي

انظر ايضاً

ارتفاع لافت في منسوب مياه نهر الفرات