اكتشاف اختبار سريع لتحديد الإصابة بسرطان البروستات

موسكو-سانا

ابتكر علماء من الجامعة الوطنية الروسية للأبحاث التكنولوجية بالتعاون مع باحثين من جامعة موسكو الحكومية اختبارا سريعا لتحديد الإصابة بمرض سرطان البروستات.

ونقلت سبوتنيك عن ألكسندر أوسيبوف كبير خبراء قسم أنظمة النانو والمواد العالية الحرارة في الجامعة قوله: إن الاختبار يعتمد على التحليل المناعي النووي الذي يسمح بتحديد كمية الـ ( بي اس ايه) في مصل الدم بصريا من دون استخدام أجهزة خاصة.

والـ (بي اس ايه) هو عبارة عن علامة الورم السرطاني الموجود في الدم وهو علامة خاصة بالأعضاء وليس علامة مرتبطة بأي مرض معين من أمراض البروستات ويمكن استخدامه للكشف عن أي نوع من أنواع سرطان البروستات وخاصة فيما يتعلق بمراحله المبكرة والتي تخضع لمعالجة جذرية.

ولفت أوسيبوف إلى أن هذه الاختبارات بسيطة للغاية وهي تسمح بوضع تشخيص أولي بشكل مباشر عند مقابلة الطبيب وإذا لزم الأمر يمكن البدء بالعلاج فورا.

ويعتبر مرض سرطان البروستات لدى الرجال الذين تزيد أعمارهم على الـ 60 عاما الأكثر شيوعا من بين الأورام الخبيثة في روسيا.