الشريط الأخباري

حساسية الطعام لدى الأطفال قد ترتبط بالتوحد

واشنطن-سانا

وجدت دراسة أمريكية حديثة أجراها باحثون من جامعة آيوا، أن التوحد قد يحدث بالفعل بسبب الحساسية الغذائية.

وذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية أن الدراسة التي أجريت على ما يقارب 200 ألف طفل  أوضحت أن أولئك الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد، كانوا أكثر عرضة بمرتين ونصف من غيرهم للإصابة بحساسية الغذاء.

وقال الدكتور واي باو اختصاصي في علم الأوبئة “من الممكن أن يكون للاضطرابات المناعية عمليات تبدأ في وقت مبكر من الحياة، تؤثر بعد ذلك على نمو الدماغ والأداء الاجتماعي، ما يؤدي إلى تطور اضطراب طيف التوحد”.

وأضاف: “لا نعرف أيهما يأتي أولا، حساسية الغذاء أم اضطراب طيف التوحد، لذلك هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات للأطفال منذ ولادتهم، لتحديد ذلك”.

وتوصل الباحثون إلى أن 11.25% من الأطفال الذين تم تشخيصهم بأنهم مصابون بالتوحد، يعانون من حساسية تجاه الطعام، أكثر بـ 4.25% من الأطفال الذين لم يتم تشخيص إصابتهم بالتوحد، ولديهم حساسية تجاه الطعام.

ووجد الباحثون أيضا أن 18.73% من الأطفال المصابين بالتوحد يعانون من الحساسية التنفسية، مقابل 12.08% من الأطفال الذين لا يعانون التوحد ومصابون بالحساسية التنفسية.

وكان هناك 16.81% من الأطفال المصابين بالتوحد لديهم حساسية جلدية، مقابل 9.84% من أقرانهم غير المصابين بالتوحد.