الشريط الأخباري

بعد إعادة تأهيله.. افتتاح أوتستراد حمص حماة الدولي أمام حركة النقل للعموم-فيديو

حمص-سانا

افتتح اليوم اوتستراد حمص حماة الدولي أمام حركة النقل للعموم بعد إعادة تأهيله وإصلاح الأضرار التي تعرض لها جراء اعتداء التنظيمات الارهابية التي كانت منتشرة في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.

واشار مراسل سانا في حمص إلى أنه بعد انتهاء ورشات الصيانة والاصلاح التابعة للجهات المعنية في محافظتي حمص وحماة من إعادة ترميم وإصلاح الأضرار التي تعرض لها الاوتستراد الدولي بين المحافظتين نتيجة الاعتداءات الارهابية تم اليوم افتتاحه أمام حركة النقل للعموم بطول 47 كم بعد توقف الحركة عليه لمدة 7 سنوات تقريباً بسبب الإرهاب.

وعبر أهالي منطقة الريف الشمالي لحمص وعدد من المواطنين العابرين للطريق اليوم عن ارتياحهم بإعادة فتح الطريق وعودة الأمان إلى منطقتهم لافتين إلى أن إعادة افتتاح الطريق ستعزز حالة الاستقرار وستنشط الحركة الاقتصادية والخدمية لقرى وبلدات المنطقة.

وأشار وزير النقل علي حمود في تصريح لـ سانا إلى أن إعادة فتح طريق حمص حماة تعني “إعادة الاتصال بين أهلنا في حمص وحماة والمناطق الشمالية والشرقية والمنطقة الوسطى والجنوبية وحتى الساحلية” مبيناً أن إعادة افتتاح الطريق ستوفر مسافة 25 كم إضافة إلى توفير الجهد والمال ولا سيما في نقل الركاب والبضائع.

ووجه الوزير حمود التحية لرجال الجيش العربي السوري الذين بفضل تضحياتهم عاد الأمان إلى المنطقة منوهاً في الوقت نفسه بجهود العمال الذين ضاعفوا عملهم لإنجاز الطريق بأسرع وقت.

من جهته أشار مدير فرع المواصلات الطرقية بحمص المهندس محمود العلي لمراسل سانا إلى أن ورشات الصيانة باشرت أعمالها لمحور اوتستراد حمص حماة بعد إعادة الأمان إلى المنطقة وإخراج المجموعات الإرهابية منها.

وبين العلي أن طول المسار الذي شملته أعمال الترميم نحو 20 كم بمسربين عرضهما 24 م حيث بلغت تكلفة عملية الصيانة الجزئية عليه 555 مليون ليرة معظمها على المسرب الشرقي وستستكمل على الفور باقي أعمال الصيانة التي تقدر تكلفتها الكلية نحو الملياري ليرة.

ولفت العلي إلى أن الطريق تعرض لأعمال تخريبية من قبل المجموعات الإرهابية التي استهدفته في نقاط مختلفة بعرض الطريق إضافة إلى تخريب كبير لبنية الشبكة الكهربائية وسرقة المنصفات البيتونية.

وأشار المراسل إلى أنه بمناسبة افتتاح الطريق الدولي بين حمص وحماة تم رفع العلم الوطني على الطريق في منطقة الرستن بالقرب من الحدود الإدارية لمحافظة حماة بحضور فعاليات رسمية وحشد من العمال وأهالي المنطقة.

ويعد الاوتستراد من الطرق الحيوية والاستراتيجية واعادة افتتاحه ستؤدي إلى تنشيط حركة النقل بين شمال سورية ووسطها وجنوبها ما يؤثر إيجاباً على الحركة التجارية والاقتصادية والتنقل ناهيك عن زيادة سرعة ومستوى الخدمات للقرى والبلدات والمدن المحاذية للطريق الدولي.

وتم في الـ 15 من أيار الماضي الانتهاء من إعادة تأهيل مدخل دمشق الشمالي بين كراجات العباسيين وجسر بغداد بطول 17 كيلومتراً بعد خروج الإرهابيين من المدينة وعموم الغوطة الشرقية وإعادة وضع أوتستراد دمشق حمص الدولي أمام حركة النقل للعموم.

وأعلن ريفا حمص الشمالي وحماة الجنوبي خاليين من الإرهاب في الـ16 من الشهر الماضي بعد تسليم الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية أسلحتهم وذخيرتهم وإخراجهم إلى شمال سورية. 

حضر افتتاح الطريق محافظا حمص طلال البرازي وحماة الدكتور محمد الحزوري وأمينا فرعي حزب البعث العربي الاشتراكي في المحافظتين وعدد من مديري المؤسسات الخدمية.