الشريط الأخباري

وفد برلماني أوروبي يزور حلب: الإعلام المأجور مارس التضليل حول ما تتعرض له سورية من إرهاب-فيديو

حلب-سانا

أكد أودو فويت عضو البرلمان الأوروبي ورئيس الوفد البرلماني الأوروبي الذي زار حلب اليوم أن الاطلاع على حقيقة الأحداث الجارية في سورية ونقل الصورة للشعوب الأوروبية هما هدف الزيارة لكونهم لا يثقون في وسائل الإعلام الغربية التي تزيف الحقائق وتشوهها.

ولفت فويت في تصريح لمراسل سانا إلى أن ما تعرضت له سورية من حرب إرهابية شرسة وضارية وقفت وراءها قوى عالمية كأمريكا وفرنسا وبريطانيا إلى جانب قطر والسعودية وتركيا و “إسرائيل” وجميع هذه القوى شاركت في هذه الحرب لتدمير سورية.

ووجه فويت التهنئة للشعب السوري على صموده في وجه الإرهاب وتحقيقه الانتصار مبيناً أنه يكن كل الاحترام لهذا الشعب المقاوم الذي تحمل الكثير من اجل بلده ومنوهاً بما لاحظه في حلب من أعمال وجهود جارية لإعادة الاعمار وترميم المباني المدمرة والمتضررة وهو ما يؤكد على حيوية وإرادة الشعب السوري .

من جانبه أشار رئيس حزب الأمة البلجيكي هارفي فان ليثيم إلى أن هدف زيارته الثالثة لسورية هو نقل الرسالة الحقيقية لشعبه عن حقيقة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية موكداً ضرورة الوقوف إلى جانب الشعب السوري للقضاء على الإرهاب.

ولفت ليثيم إلى أن سورية لم تعان من جرائم التنظيمات الإرهابية ك “داعش” و”جبهة النصرة” فقط بل عانت من سياسات الإمبريالية والصهيونية المتمثلة بالولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها كبريطانيا وفرنسا.

وجدد ليثيم الدعوة إلى الوقوف لجانب سورية والحوار معها ودعمها لكونها تحارب الإرهاب عن العالم.

واشار رئيس حزب الأمة البلجيكي الى حجم التضليل الإعلامي الكبير الذي مارسه الاعلام الغربي في العديد من القضايا ولا سيما الحرب على سورية مؤءكدا ان هذا الاعلام الماجور مارس الكذب والتضليل لكونه يتبع لمناهج وخطط تقف وراءها الولايات المتحدة الامريكية والصهيونية العالمية.

ووجه البرلماني الكرواتي زييغو غلاسنوفيك التحية للجيش العربي السوري على أدائه في مواجه الارهاب وحماية هذه المنطقة والإرث الحضاري في سورية عموماً وحلب على وجه الخصوص موضحا ان جهودهم مستمرة لرفع العقوبات الأوروبية المفروضة على سورية لأنها تؤءثر بشكل كبير ومباشر على الشعب السوري.

بدوره أنطوان قسيس رئيس رابطة الجالية السورية في بلجيكا قال: “إن هذه الزيارة هي الخامسة له إلى سورية خلال سنوات الحرب الإرهابية التي تتعرض لها وفي كل زيارة كانت هناك مشاركة من عدد من الشخصيات الأوروبية الصديقة التي كانت تأتي للاطلاع على حقيقة الأحداث الجارية لنقلها إلى شعوبهم بعيدا عما تروج له وتبثه وسائل الاعلام المغرضة.

وأضاف أن الكل بات يدرك حقيقة الهجمة الإرهابية التي تعرضت لها سورية وأنه يزور سورية ليؤكد على التضامن الكامل مع بلده سورية ولبحث إمكانية تقديم الدعم الممكن في المجالات الثقافية والتنموية والخيرية.

وكان الوفد البرلماني الأوروبي استهل زيارته الى حلب بلقاء المحافظ حسين دياب الذي قدم لهم لمحة عن المدينة تاريخياً واقتصاديا واجتماعيا وما لحق بها من تدمير ممنهج بسبب الارهاب الذي استهدفها على مدى السنوات الماضية مستعرضاً الجهود المبذولة لإعادة البناء والاعمار.

كما التقى الوفد البرلماني المطران أنطوان اودو رئيس طائفة الكلدان في سورية وزار فرع الهلال الاحمر العربي السوري والتقى ايضا رئيس جامعة حلب الدكتور مصطفى أفيوني ومدير مشفى حلب الجامعي الدكتور ابراهيم حديد.

كما زار الوفد المدينة القديمة والجامع الأموي وقلعة حلب واطلع على حجم الدمار الكبير الذي ألحقه الارهاب بها والجهود المبذولة لإعادة ترميمها.

شارك في الزيارة عدد من أعضاء مجلس الشعب.

ويضم الوفد كلا من البرلماني الأوروبي أودو فويت ورئيس رابطة الجالية السورية في بلجيكا انطوان قسيس ورئيس التحالف من أجل السلام والحرية في بلجيكا روبرت فيوري ورئيس حزب الأمة البلجيكي هارفي فإن ليثيم والبرلماني السلوفاكي رئيس حزب سلوفاكيا لنا ماريان كوتلبا والبرلماني الكرواتي زييغو غلاسنوفيك والبرلماني السلوفاكي جان موران.

عمار العزو