(لقمتنا سوا 4) صورة مشرقة للتكافل الاجتماعي والعمل الأهلي

دمشق-سانا

تشكل حملة “لقمتنا سوا 4” التي تطلقها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل للعام الرابع على التوالي بمناسبة شهر رمضان ترجمة حقيقية للتكافل الاجتماعي في المجتمع السوري حيث يسهم التعاون بين مختلف الجهات بالقطاع العام والأهلي والخاص في نقل صورة مشرقة من صور هذا التكافل لدعم الأسر الفقيرة والمهجرة والفئات الهشة بالمجتمع .

وتشارك في الحملة هذا العام 150 جمعية اهلية ومبادرة تطوعية وفعاليات اقتصادية من مختلف المحافظات تقدم وجبات إفطار وألبسة وسللا غذائية بحسب وجود كل جمعية والمناطق التابعة لها وللأسر المحتاجة والمهجرة والمقيمين في مراكز الإقامة المؤقتة والطلبة المقيمين في المدن الجامعية ومراكز الرعاية الاجتماعية في مختلف المحافظات.

وفي تصريحات لـ سانا أكد عدد من المشرفين على الجمعيات الأهلية المشاركة في الحملة أهمية هذا العمل لما له من انعكاس إيجابي للتعاون بين الجمعيات من جهة لتقدم دورها في تنمية المجتمع ودعم كل من يحتاج حيث بين رئيس جمعية ساعد التي تأسست عام 2015 عصام حبال أن الجمعية من خلال المطبخ الرمضاني الذي اقامته كما في كل عام بشهر رمضان بالقرب من الجامع الأموي تحت عنوان “خسى الجوع” تقوم بإعداد وجبات الطعام وتوزيعها بمناطق مختلفة من دمشق وريفها منها منطقة ركن الدين والقزاز ودمشق القديمة والجديدة اضافة الى توزيع عدد من الوجبات للجمعيات الاخرى التي توزعها بدورها للأسر المسجلة لديها حيث يصل عدد الوجبات التي توزع يوميا الى 5000 وجبة .

فيما تقوم جمعية الغادة بحسب رئيسها نور سيروان باعداد وجبات الافطار في مطبخ الجمعية وتوزع على المقيمين في مركز الإقامة المؤقتة في منطقة النشابية وعدد من الأسر الفقيرة والايتام الذين ترعاهم الجمعية ليصل عدد الوجبات اليومية إلى 2000 وجبة .

ورأت رئيسة جمعية أمل الغد التي تأسست عام 2004 سوزان سبيعي أن المشاركة الحملة فرصة ليكون للعمل الأهلي دور في المشاركات الاجتماعية بكل المناسبات حيث تقوم الجمعية بتوزيع وجبات الافطار في مركز الإقامة المؤقتة بضاحية قدسيا ولعدد من الفئات التي ترعاها جمعيات اخرى كجمعية حقوق الطفل والبر والإصلاح ومركز رعاية وتأهيل الأحداث ليصل عدد الوجبات يوميا إلى 1000 وجبة مشيرة إلى أن الجمعية تحضر بالمشاركة مع عدد من الجمعيات الأخرى لإقامة فعالية في نهاية شهر رمضان بصالة الجلاء لتكريم عدد من الأسر.

ولاتقتصر مشاركات الجمعيات الأهلية في تقديم وجبات الإفطار والأنشطة المختلفة خلال شهر رمضان بحملة لقمتنا سوا حيث أطلقت بعض الجمعيات مبادرات للغرض ذاته من حيث توزيع وجبات الافطار وعدد من الانشطة الاجتماعية.

كما بينت ندوة الرز عضوة في مشروع بادر التنموي أن المشروع مع بداية شهر رمضان بدأ بتوزيع وجبات افطار في احياء دمشق القديمة تحت عنوان “سكبة رمضان” بهدف إعادة إحياء هذا الطقس الرمضاني الذي اشتهرت به دمشق حيث يتبادل الجيران انواع الاطعمة عند الافطار موضحة ان متطوعي المشروع يقومون يوميا بتوزيع اكثر من الف وجبة افطار .

أما فريق عمرها التطوعي بالتعاون مع محافظة دمشق فأطلق مبادرته “شهر الخير3” ضمن احتفالية للأطفال الموهوبين وكان رسم الحضور عبارة عن تقديم مادة غذائية لإعداد الوجبات للشهر الفضيل حسب ما صرح به مدير الفريق محمد الجدوع لـ سانا.

وأوضح الجدوع أن توزيع السلل الغذائية يتم ضمن محافظة دمشق للأسر المحتاجة والعائلات الفقيرة ويقوم فريق جوال في حارات وأحياء دمشق بمسح اجتماعي إضافة لذلك ينظم فريق عمرها بالتعاون مع فريق دمشق التطوعي فعالية “مي وتمر” حيث ينتشر المتطوعون في نقاط معينة بالشوارع العامة قبل موعد الإفطار لتقديم المياه والتمر لمن فاتهم موعد الإفطار.

يشار إلى حملة “لقمتنا سوا 4” تقام بالتنسيق مع الهلال الأحمر العربي السوري وعدد من الفعاليات الاقتصادية من مختلف المحافظات وتهدف لتوزيع مليونين ونصف المليون وجبة طعام و50 ألف قطعة لباس وعدد كبير من السلل الغذائية.

وتتابع وزارة الشؤون الاجتماعية سير الحملة عبر عدد من لجان الإشراف بالتنسيق مع مديريات الشؤون الاجتماعية والمحافظين في جميع المحافظات.

وشارك في حملة “لقمتنا سوا 3” العام الماضي 121 جمعية أهلية ومبادرة تطوعية وتم توزيع مليون وسبعمئة ألف وجبة إفطار و27 ألف قطعة لباس و84 ألف سلة غذائية.

انظر ايضاً

ألف منحة دراسية في الجامعات الهندية والتقديم لغاية 24 الجاري

دمشق-سانا تواصل مديرية النافذة الواحدة في وزارة التعليم العالي استلام طلبات الاشتراك بمفاضلة المنح الدراسية …