الشريط الأخباري

حل جزئي لمعاناة سائقي الخطوط الخارجية بدرعا

درعا-سانا

سمحت لجنة نقل الركاب المشترك بدرعا في اجتماعها الأخير للسيارات المسجلة على خط درعا “الأردن والسعودية” بالعمل كاستضافة على خط درعا-بيروت لمدة 3 أشهر قابلة للتمديد.

القرار بحسب السائقين شكل خطوة مهمة على طريق حل مشاكل عدد كبير من العائلات في المحافظة كانت تعتاش على عملية نقل الركاب برا إلى الأردن والسعودية.

ويوجد في درعا 710 سيارات تعمل على هذه الخطوط يستطيع أصحابها الآن التقدم بطلب إلى مديرية النقل للحصول على الموافقات اللازمة من أجل العمل على خط درعا – بيروت بغض النظر عن سعة محرك السيارة المشروط سابقا ألا يقل عن 1600 سي سي.

مدير النقل في درعا المهندس مهيب الرفاعي أشار في تصريح لمراسل سانا إلى أن المديرية استقبلت طلبات نحو 50 سائق سيارة على الخطوط الخارجية للعمل كاستضافة على خط درعا – بيروت من أصل العدد الإجمالي المسجل لدى المديرية والبالغ 710 سيارات.

رئيس نقابة عمال النقل البري في اتحاد عمال درعا محمد أمين الباير بين أن مكتب النقابة عمل مع كل الجهات للتخفيف على السائقين وأسرهم خاصة أولئك الذين انقطعت سبل عيشهم بسبب الظروف الراهنة مؤكدا أن العمل مستمر مع لجنة نقل الركاب المشترك لتمديد هذا القرار حتى تعود الحالة إلى وضعها الأصلي واستئناف العمل بالخطوط المغلقة جراء الأحداث.

ولاقى هذا القرار ارتياحا لدى عدد كبير من السائقين أو الركاب الراغبين بالسفر إلى بيروت حيث أكدوا أن السماح للسيارات العامة بالعمل على خط بيروت يوفر فرص عمل للسائقين وينعكس إيجابا على أسرهم بالتوازي مع تخفيف معاناة الركاب الراغبين بالسفر إلى لبنان مباشرة ودون توقف.

قاسم المقداد