11 أجنبيا توجهوا من تشيكيا إلى سورية للانضمام إلى الإرهابيين في 2017

براغ-سانا

كشف التقرير السنوي لجهاز مكافحة التجسس التشيكي ان 11 أجنبيا بينهم تشيكيان اثنان توجهوا العام الماضي من تشيكيا الى سورية للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية هناك.

ويشير التقرير الذي ستعرضه وزارة الداخلية قريبا على الحكومة ونقلت وكالة الانباء التشيكية مقتطفات منه الى ان تشيكيا ظلت حتى بعد هزيمة تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية والعراق دولة مرور للإرهابيين وليست دولة هدفا سواء إلى سورية او في الاتجاه المعاكس نحو أوروبا محذرا من أن هؤلاء العائدين يمثلون خطرا أمنيا كبيرا على بلدانهم التي يتحدرون منها.

وأشار التقرير إلى أن أعضاء جهاز الاستخبارات تابعوا عدة عمليات مالية مشبوهة وعمليات تقديم دعم لوجستي لمجموعات ارهابية تنشط في الخارج كما تابع عناصر الجهاز عدة اشخاص كانوا يحاولون تأمين التدريب والعناية الصحية وغيرها من أشكال الدعم للإرهابيين .

وأكد التقرير أن الإرهابيين التشيكيين اللذين توجها الى سورية هما قريبان لامام براغ السابق وان عملية ملاحقة قضائية تتم بحقهما الآن غير أنهما خارج تشيكيا حاليا .

ووفقا للتقرير فإن عمليات المراقبة التي أجراها الجهاز العام الماضي كشفت وجود أجانب خطرين يحاولون نشر الأيديولوجيا المتطرفة في تشيكيا ولهم ارتباطات مشبوهة في الخارج و ينحدرون من آسيا الوسطى ومن جمهوريات القوقاز .

انظر ايضاً

وزارة الثقافة تستعد للمشاركة في معرض دمشق الدولي بجناح متنوع

دمشق-سانا تشارك وزارة الثقافة في معرض دمشق الدولي بدورته الـ 60 الذي سينطلق في السادس …