الشريط الأخباري

مدينة النبك تشكو قلة الخدمات… والأهالي ينتظرون الحلول- فيديو

ريف دمشق-سانا

أول ما يثير انتباهك فور دخول مدينة النبك في محافظة ريف دمشق الحفر المنتشرة في شوارعها والغبار الكثيف الذي يكسوها وأكوام القمامة المنتشرة أمام منازلها دون حاويات وانتشار الحشرات في مشهد يدعو إلى التدخل ومساعدة أهل المدينة على تجاوز هذه السلبيات التي تنعكس على حياتهم.

سانا زارت المدينة واطلعت عن كثب على الواقع فيها ووثقت بالصور معاناة الاهالي من قلة الخدمات حيث عبر عدد أهالي المدينة في لقاءات مع مندوبة سانا عن عدم رضاهم عن مستوى الخدمات داعين الى ايلاء هذه المدينة التي يتجاوز عدد سكانها أكثر من 60 ألف نسمة الاهتمام اللازم ومبدين استعدادهم للتعاون مع الجهات المعنية وتقديم كل ما في استطاعتهم للمساهمة في رفع مستوى الخدمات في مدينتهم .

أحمد المغربي من سكان المدينة اشار إلى أن البطء في تنفيذ شبكة مياه الشرب الجديدة التي بوشر بها منذ اكثر من عام أسهم في ازدياد الحفر في شوارع المدينة ما تسبب بزيادة الحوادث الطرقية وكثرة الغبار والأوبئة .

المواطنة ماري خوري أكدت أنه لا يوجد موعد محدد لترحيل القمامة ما أدى إلى تراكم الأوساخ والقمامة في الطرقات دون حاويات .

المواطن جميل ضاهر قال: إن “هناك نقصا كبيرا في معظم الخدمات” مطالبا بتعبيد الشوارع وتأمين عمال نظافة وآليات في حين أشار محمد طربوش إلى أن “البلدية لا تقوم بدورها”.

سمية فليطاني قالت: إن الخدمة مقبولة إلى حد ما لافتة إلى أن هناك حملات مستمرة تقوم بها منظمة الهلال الأحمر العربي السوري بالتعاون مع بعض الفعاليات لتنظيف المدينة نظرا لعدم وجود عمال نظافة .

عضو المكتب التنفيذي المسؤول عن قطاع البلديات والاسكان في محافظة ريف دمشق منير شعبان أوضح في تصريح لـ سانا أنه خلال العام 2017 قامت لجنة تضم أعضاء المكتب التنفيذي المشرفين على مدينة النبك بزيارة لها وقيمت أداء المجلس البلدي واعضاء المكتب التنفيذي في المجلس وبناء على ذلك تم اتخاذ قرار بحجب الثقة عن رئيس المجلس ووضعه تحت تصرف المكتب التنفيذي ريثما يتم انتخاب بديل عنه لكن إلى الآن لم يتم اتخاذ الإجراء المناسب لهذا نلاحظ وجود تقصير كبير في تنفيذ الخدمات ولا سيما في موضوع النظافة.

وبشأن البطء في تنفيذ شبكة المياه الجديدة لفت شعبان إلى أن هذا المشروع بعد ان تمت المباشرة به توقف نظرا للظروف التي مرت بها البلد وارتفاع الأسعار لكنه اكد أنه تم مؤخرا التعاقد مع السورية للشبكات /ريما/ لمتابعة تنفيذ المشروع بالسرعة الممكنة وبعد ذلك ستتم المباشرة بتعبيد الشوارع والطرقات علما انه تم التصديق على دراسة بهذا الخصوص والتعاقد مع الجهة التي ستنفذ.

وزارة الإدارة المحلية والبيئة كانت صرفت مؤخرا نحو 100 مليون ليرة سورية لصيانة ضاغطات القمامة و150 مليون ليرة للسيارات الهندسية وتم تقديم ضاغطات قمامة للمجالس البلدية في ريف دمشق بهدف تحسين مستوى النظافة والواقع الخدمي في أغلب المناطق.

سفيرة اسماعيل

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency