الشريط الأخباري

زاخاروفا: دول ضالعة في دعم الإرهاب تمول (الخوذ البيضاء)

موسكو-سانا

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن تمويل جماعة الخوذ البيضاء في سورية يتم عبر خطط دقيقة ومتطورة.

وأشارت زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي اليوم إلى التقارير الإعلامية التي كشفت عن تبرعات تسلمتها هذه الجماعة من دول ضالعة بدعم الإرهاب في سورية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وهولندا.

وقالت زاخاروفا:”إن صندوق التنمية القطري أعلن عن تقديم مساعدات للمنظمة لشراء معدات وتجهيزات حيث لم يتم تحديد قيمة المبلغ كذلك لم يتم تحديد أي تقنية ستقتنيها المنظمة” مشيرة إلى ان جذور هذا التمويل تعود إلى بريطانيا وأن منظمات أوروبية غير حكومية مشبوهة متورطة في عمليات التمويل.

يشار إلى أن هذه الجماعة تأسست في تركيا عام 2013 بتمويل بريطاني أمريكي غربي واضح حيث وضع تحديد نطاق عملها في أماكن سيطرة التنظيمات الإرهابية الكثير من علامات الإستفهام حولها وحول عملها الإنساني المزعوم وخصوصا أن أفرادها ينتمون إلى التنظيمات الإرهابية وظهروا في مقاطع فيديو يحملون الرشاشات ويقاتلون في صفوف التنظيمات الإرهابية.

وكشفت العديد من الوثائق التي عثر عليها الجيش العربي السوري في المناطق التي حررها من الإرهاب حيث تعمل جماعة الخوذ البيضاء ارتباطها العضوي مع التنظيمات الإرهابية ودعمها لها وخصوصا جبهة النصرة بالتحضير والترويج لإستخدام الألسلحة الكيميائية ضد المدنيين وهذا ما حدث في الغوطة الشرقية بريف دمشق عدة مرات وفي مناطق بحلب لإتهام الجيش العربي السوري.

بينما أكد الكاتب الأمريكي كارتا لوتشي أن جماعة الخوذ البيضاء ليست إلا واحدة من المسرحيات الأمريكية المضللة للرأي العام وهي منظمة مشبوهة.

من جهة أخرى أكدت زاخاروفا ضرورة حل المسائل الخلافية المتعلقة بإيران فى إطار السداسية الدولية.

ويواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التهديد بالإنسحاب من الاتفاق الذي وقعته إيران ومجموعة دول خمسة زائد واحد فى الـ 14 من تموز عام 2015 إذا لم يتم تشديد شروطه على الجانب الإيراني الأمر الذى ترفضه إيران وتؤكد بالمقابل استعدادها لكل الإحتمالات فى هذا الخصوص.

وقالت زاخاروفا تعليقا على الإدعاءات الإسرائيلية تجاه الملف النووي الإيراني: “أن إيران اليوم هى أكثر الدول التى يمكن التحقق منها من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

وكان رئيس وزراء كيان الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خصص مؤتمرا صحفيا لبث أكاذيب وفبركات تستهدف ترويج مزاعمه حول برنامج إيران النووي محاولا التحريض لإلغاء الاتفاق النووي مستفيدا من مواقف ترامب الرامية للتنصل من إلتزام بلاده بهذا الاتفاق.

في سياق آخر أكدت زاخاروفا ضرورة حل المسائل الخلافية المتعلقة بإيران في إطار السداسية الدولية.

ويواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التهديد بالانسحاب من الاتفاق الذي وقعته إيران ومجموعة دول خمسة زائد واحد فى ال 14 من تموز عام 2015 إذا لم يتم تشديد شروطه على الجانب الإيراني الأمر الذى ترفضه إيران وتؤكد بالمقابل استعدادها لكل الاحتمالات فى هذا الخصوص.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن زاخاروفا قولها خلال مؤتمر صحفي اليوم تعليقا على الادعاءات الإسرائيلية تجاه الملف النووي الإيراني: “أن إيران اليوم هي أكثر الدول التي يمكن التحقق منها من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

وكان رئيس وزراء كيان الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خصص مؤتمرا صحفيا لبث أكاذيب وفبركات تستهدف ترويج مزاعمه حول برنامج إيران النووي محاولا التحريض لإلغاء الاتفاق النووي مستفيدا من مواقف ترامب الرامية للتنصل من التزام بلاده بهذا الاتفاق.

انظر ايضاً

موسكو: لا يمكن القبول باقتطاع أراض سورية تحت أي ذريعة

موسكو-سانا جددت وزارة الخارجية الروسية التأكيد على ضرورة احترام سيادة سورية ووحدة وسلامة اراضيها مشددة …