الشريط الأخباري

نظام أردوغان يصدر أحكاماً بسجن 15 صحفياً تركياً معارضاً

أنقرة-سانا

أصدر القضاء التابع لنظام رجب طيب أردوغان اليوم أحكاماً بسجن 15 صحفياً تركياً في صحيفة جمهورييت المعارضة في خطوة وصفها مراقبون بأنها تؤكد مضي هذا النظام بانتهاك الحريات الأساسية وخاصة حرية التعبير والصحافة.

وأفادت صحيفة جمهوريت التركية أن محكمة تركية قضت بسجن 15 من العاملين لديها تحت ذرائع عديدة منها اتهامات المحاولة الانقلابية ضد نظام أردوغان التي شهدتها تركيا في الـ 15 من تموز عام 2016.

وأوضحت جمهورييت أن المحكمة أصدرت حكما بسجن رئيس تحريرها مراد صابونجو سبعة أعوام ونصف والصحفي الاستقصائي أحمد سيك ومدير الصحيفة اكين اتالاي الذي لايزال موقوفا احتياطياً بالعقوبة ذاتها كما قضت المحكمة على نحو منفصل باستمرار محاكمة رئيس تحرير الصحيفة السابق جان دوندار.

ونددت صحيفة جمهورييت بالأحكام وقالت بعناوين رئيسة على موقعها مخاطبة سلطات النظام وسجاني عامليها.. “ستشعرون بالعار أمام التاريخ”.

وترفض الصحيفة الاتهامات الملفقة لصحفييها وتؤكد أن محاكمتهم سياسة تهدف إلى “اسكات الصحافة المستقلة في تركيا”.

وسخر أحد محامي الدفاع فكرت ايلكيز خلال مرافعته اليوم من الاتهامات الموجهة للصحافيين قائلا:”في هذه القضية يتهم صحافيون بأنهم مارسوا الصحافة” مؤكداً عدم وجود أدلة على الاتهامات المسوقة ضدهم.

وتصف المنظمات الحقوقية تركيا في عهد نظام أردوغان بانها تحولت إلى سجن كبير للصحفيين.

وكان نظام أردوغان استغل المحاولة الانقلابية بشن حملات اعتقالات وإقالات واسعة طالت مختلف شرائح المجتمع التركي بمن فيهم الصحفيين في محاولة لترهيبهم بغية إحكام قبضته على الحكم وكم أفواه معارضيه.