الشريط الأخباري

جامعة دمشق تحجز مكانها بين المئة الأوائل في المسابقة البرمجية الجامعية في بكين

بكين-سانا

حجز فريق جامعة دمشق المشارك في النهائي العالمي الثاني والأربعين للمسابقة البرمجية الجامعية الذي أقيم في العاصمة الصينية بكين الأسبوع الماضي مكانه بين المئة الأوائل على مستوى العالم حيث حازت جامعة دمشق المرتبة الـ 56 من بين 140جامعة متقدمة على جامعات أمريكية وأوروبية عريقة ما يشكل انجازا ضمن ظروف طلبتنا وجامعاتنا.

وشاركت في المسابقة 5 فرق من جامعات دمشق وتشرين والبعث والمعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا محققة نتائج متميزة ضمن منافسة شديدة ضمت نخبة من المبرمجين من أفضل الجامعات العالمية وتصدرها فريق جامعة دمشق الذي نجح بحل أربع مسائل تلته فرق جامعة البعث والمعهد العالي وجامعة تشرين بثلاث مسائل في حين قام الفريق الثاني من جامعة البعث بحل مسألتين ونالت كل الفرق السورية شهادة تقدير لأدائها المتميز.

وتميز النهائي العالمي بحضور قوي لجامعات النخبة التي تحوز مراتب متقدمة في تصنيف الجامعات عالميا حيث حصل 13 فريقا على ميداليات مختلفة وتربعت على عرش البطولة جامعة موسكو الحكومية في حين حلت جامعة بكين بالمركز الثالث ومعهد إم آي تي الشهير في المركز الحادي عشر.

وفي تصريح لـ سانا أوضح الدكتور جعفر الخير المدير الوطني للمسابقة أنه سيتم فورا التحضير للمسابقة على الصعيد العربي بكفاءة عالية لتحقيق حضور أكبر وأكثر فعالية في المسابقة العالمية معربا عن تقديره لرؤساء الجامعات لدعمهم ومشاركتهم وكذلك للسفارة السورية في بكين وسفارة الصين في دمشق والجامعة الافتراضية ولأجنحة الشام للطيران الداعم الرئيسي للمشاركة السورية في بكين.

من جهتهما أعرب كل من بيل باوتشر الرئيس العالمي للمسابقة ومحمد فؤاد المدير الإقليمي للمنطقة العربية عن سعادتهما وتقديرهما للمشاركة السورية المميزة في بكين.

وتعد هذه المسابقة البرمجية الجامعية الأعرق في مجال البرمجة وتنظمها منذ عام 1977 إدارة المسابقة البرمجية المؤسسة آي سي بي سي المستضافة في جامعة بايلور الأمريكية برعاية جمعيتين برمجيتين أمريكيتين وتتنافس فيها فرق برمجية جامعية بثلاثة متسابقين في كل فريق يعملون على جهاز واحد لحل أكبر عدد من المسائل المستوحاة من الحياة تحت “شعار فكر وأبدع وقدم حلا”.