الشريط الأخباري

سورية تشارك بإحياء اليوم العالمي للملكية الفكرية

دمشق-سانا

تشارك سورية الأسرة الدولية في إحيائها لليوم العالمي للملكية الفكرية الذي يصادف في الـ 26 من نيسان من كل عام عبر عدة فعاليات للتعريف بأهمية حماية الملكية على مختلف الأصعدة.

وتشمل عناصر حماية الملكية الفكرية تسجيل العلامات التجارية محليا ودوليا وبراءات الاختراع والرسوم والنماذج الصناعية وحق المؤلف.
واتخذت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك سلسلة من الإجراءات تضمن تحصين المنتجات المحلية من عمليات التزوير والغش والتقليد إضافة إلى تعريف المبدعين والمخترعين بأهمية أفكارهم الإبداعية وحمايتها وتطويرها لترتقى إلى ما يخدم البلد والمجتمع.

وفي هذا الإطار تقوم مديرية حماية الملكية التجارية والصناعية بالوزارة بجمع المعلومات حول هذا الموضوع لتوزيعها على المعنيين والمهتمين وتسجيل العلامات والرسوم والنماذج الصناعية وبراءات الاختراع محليا ودوليا ومنح الشهادات الخاصة بها.

وتمنح المديرية لأصحاب حقوق الملكية التجارية والصناعية مجموعة ميزات منها الدخول إلى الأسواق الخارجية لمنع المنافسين المحليين من استعمال العلامة التجارية /الماركة/ في أسواق التصدير وحماية منتج الشركة من التزوير أو التقليد وبالتالي الحفاظ على جودة المنتج بين المستهلكين.

وتعمل المديرية على توسيع نطاق حماية العلامة التجارية الوطنية من دخول شركات منافسة محلية أو أجنبية تحمل علامات مماثلة أو مشابهة لعلامتها التجارية ما يحقق الوجود الوحيد لهذه العلامة في الأسواق لافتة إلى المزايا التي يحققها التسجيل الدولي للعلامات التجارية.

وتقوم مديرية الحماية بدور الوكيل للتاجر السوري بالتنسيق معه في جميع الاتصالات مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية الوايبو حيث يستطيع صاحب العلامة التجارية تسجيل أي علامة تجارية في مئة دولة في آن واحد وذلك عوضا عن إيداع عدة طلبات بعدة لغات لدى مكاتب الدول التي يطلب فيها حماية علامته التجارية و دفع رسوم لكل مكتب.

وعملت المديرية على تبسيط الإجراءات المتبعة لديها واختصار المدد الزمنية لعملية الفحص الفني لطلبات تسجيل العلامات التجارية واتخاذ القرار بشأنها بحيث باتت العملية بمجملها تستغرق عشرة أيام من تاريخ تقديم الطلب.

وفي إحصائية لطلبات تسجيل العلامات التجارية بلغ عدد طلبات تسجيل العلامات التجارية المقدمة إلى المديرية خلال عام 2017 13784 طلبا والشهادات الممنوحة للعلامات التجارية 5237 وعدد الشهادات الممنوحة للرسوم والنماذج الصناعية 86 وعدد شهادات البراءات الممنوحة 40 فيما وصل عدد الشهادات الممنوحة للرسوم والنماذج الصناعية لغاية 31-3-2018 58 شهادة.

وفي هذا السياق وجهت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بهذه المناسبة رسالة الى منظمة /الوايبو/ العالمية أكدت فيها ان انضمام سورية إلى مجموعة من المعاهدات والاتفاقيات الدولية يأتي في إطار توفير البنية التشريعية اللازمة لضمان حقوق الملكية التجارية والصناعية إذ تمثلت بصدور قانون حماية العلامات الفارقة والرسوم والنماذج الصناعية والمؤشرات الجغرافية رقم 8 لعام 2007 وقانون البراءات رقم 18 لعام 2012.

كما أصدرت الوزارة الدليل الخاص بالعلامات التجارية ودليل النماذج الصناعية ودليل المخترع مساهمة منها في تشجيع أصحاب حقوق الملكية الفكرية على معرفة حقوقهم وواجباتهم وطرق الحماية لإبداعاتهم ومنتجاتهم.

وفي رسالة وجهتها الوزارة إلى طلبة المدارس أشارت فيها إلى حرصها على نشر ثقافة الملكية الفكرية بين صفوف الطلاب والشباب وتعريفهم بالخطوات المتخذة لتهيئة البيئة المناسبة للطاقات الابداعية ليصار إلى تحويل أفكارهم الابداعية قيمة اقتصادية وتشجيعهم على المشاركة في معرض الباسل للابداع والاختراع.

ولا تقتصر حماية الملكية الفكرية على الملكية الخاصة بالاختراعات أو المنتجات الصناعية والتجارية بل تشمل الأعمال الأدبية مثل الروايات والقصائد الشعرية والمسرحيات والافلام والاعمال الموسيقية والفنية وتصاميم الهندسة المعمارية وبرامج الحاسوب وقواعد البيانات وهذا ما يعرف بحق المؤلف.

وحول حقوق المؤلف أوضح مدير حماية حقوق المؤلف بوزارة الثقافة عدنان عزيزي في تصريح لـ سانا أنه توجد تشريعات وطنية وإجراءات قانونية تصون
الحقوق المادية والمعنوية للمؤلف الامر الذي يسهم في تحقيق أفضل حماية للمبدعين للحفاظ على حقوقهم وصون أعمالهم الأدبية والفنية.

انظر ايضاً

في اليوم العالمي للملكية الفكرية.. إبداعات السوريين ونتاجاتهم حق وجبت حمايته

دمشق-سانا حماية النتاجات الفكرية والمعرفية والاختراعات الصناعية والعلامات التجارية حق يضمن لأصحابها ملكيتها وعدم استغلاها …