الشريط الأخباري

مشروع عائلي لإنتاج المواد الطبية التجميلية يلقى رواجا داخل سورية وخارجها

دمشق-سانا

مزيج من الفن والعلم في منتج واحد هكذا يمكن اختصار المشروع النوعي الذي قادته الاخوات الشابات نور ونورين ونوران قولي بكثير من الشغف والابداع وافضى بعد جهود مثابرة الى خط انتاج خاص بالمواد الطبية التجميلية التي سرعان ما لاقت رواجا نظرا لجودة صنعها وأناقة شكلها ليتعدى انتشارها دمشق وعددا من المحافظات السورية الاخرى إلى بلدان عربية وأجنبية.

داعبت الفكرة أول الأمر مخيلة الصيدلانيتين نور ونورين العاشقتين بالفطرة للأعمال اليدوية والمشغولات الحرفية لكنهما كانتا دائمتي البحث عن عمل يصب في صلب اختصاصهما العلمي فوقع الاختيار على صناعة صابون تجميلي من مواد طبيعية خالصة تم تشكيله بأشكال انيقة ومتميزة قبل طرحه في الأسواق.

وفي حديث لنشرة سانا الشبابية قالت الشابتان: “بعد عمل دؤوب استطعنا اخراج منتج طبي لاقى قبولا دفعنا لتوسيع عملنا فصرنا ننتج الصابون التجميلي والشامبو الطبيعي بأنواعه بالاضافة إلى مجموعة خاصة بالأطفال ثم بدأنا بصناعة مجموعات من الهدايا التجميلية الخاصة بالمناسبات المختلفة كهدايا اعياد الميلاد والأعراس واستقبال المولود الجديد وغيرها”.

استثمرت نور و نورين خبرتهما الصيدلانية بالعقاقير والنباتات الطبية لصناعة صابون بمواصفات طبية قبل ان ينضم اليهما الاخ الثالث المهندس نوران في مرحلة لاحقة لتشرف على شراء المواد الاولية اللازمة لصناعة المنتجات وتغليفها وتسويقها.

وبين نوران “أن لكل صنف من اصناف الصابون المنتجة مكونات خاصة تدخل في تصنيعه” وقال: حرفتنا دمشقية اصيلة وقد عملنا على إعادة إحيائها ونشرها.

ولفت إلى أن التصنيع يمر بعدة مراحل اولها التصبين ثم القولبة فالتزيين والتغليف وكل هذا يتم بجودة عالية ساعدت على انتشار المنتج في دمشق و من ثم افتتاح عدة فروع داخل سورية والتصدير الى النمسا والامارات والعراق ولبنان.

لمى الخليل