الشريط الأخباري

المدينة الصناعية والحرفية في أم الزيتون بالسويداء.. مشروع تنموي واعد بحاجة للمزيد من الدعم

السويداء-سانا

وتيرة عمل متسارعة تشهدها المدينة الصناعية والحرفية في أم الزيتون بمحافظة السويداء لاستكمال تنفيذ بناها التحتية مترافقة مع بدء عدد من المستثمرين بتشييد منشآتهم الصناعية تأكيدا على دفع العملية التنموية والاقتصادية بالتوازي مع الانتصارات على الإرهاب وداعميه ومرحلة إعادة الإعمار.

والمدينة تشكل مشروعاً تنموياً واعداً على ساحة المحافظة والحاضنة الأكبر للصناعات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة ويعول عليها الكثير في تحقيق تنمية اقتصادية وبشرية شاملة لما تتضمنه من مشروعات حيوية تسهم بتوفير نحو 30 ألف فرصة عمل مع رؤية لربط منتجات المجتمع المحلي بمشروعاتها.

ووصل عدد المقاسم المفتتحة في المدينة التي تمتد على مساحة نحو 723 هكتاراً بالمرحلتين الأولى والثانية فيها بحسب بيانات إدارتها إلى 550 مقسماً صناعياً و 450 مقسماً حرفياً على مساحة 112 هكتارا فيما بلغ عدد المنشآت المخصصة 320 منشأة صناعية موزعة على 400 مقسم صناعي و 384 منشأة حرفية مع تخصيص 20 مقسماً في قطاع الحرف الصغيرة والمتوسطة لصالح بناء حاضنات الأعمال.

مالك حمزة أول مستثمر باشر بأعمال البناء لمنشأة تصنيع الحفاضات والمحارم المعطرة في قطاع الصناعات الكيميائية بالمدينة وعند سؤاله عن سير عمله دعا إلى تبسيط إجراءات الترخيص أمام المستثمرين وتخفيض تكاليف إعداد وتصديق المخططات الهندسية لدى نقابة المهندسين مع إشارته إلى صعوبات تتعلق باشتراط وجود عاملين مسجلين بالتأمينات الاجتماعية للموافقة على استيراد الآلات قبل البدء بالعمل عدا أن الكهرباء والمياه والاتصالات لم تصل فعليا إلى المقاسم المخصصة.

المستثمر خالد فياض الذي تم تخصيصه بمقسم ضمن قطاع الصناعات الهندسية لإقامة مشروع لتصنيع الهنغارات المعدنية دعا لتأمين الحراسة اللازمة للمدينة بما يشكل عامل ثقة.

مدير المناطق الصناعية والحرفية بالسويداء المهندس علاء أبو عمار أشار إلى اتخاذ العديد من الإجراءات التي أسهمت بتخفيض مدد وكلف التنفيذ والاستعداد لتأمين كل الخدمات المطلوبة للمنشآت عند إقلاعها موضحا أن الحراسة اللازمة موجودة ويتم منح التراخيص من قبل إدارة المدينة وتجهيز إضبارتها خلال يومين فقط.

ويشير أبو عمار إلى أن الإنفاق على البنى التحتية بلغ نحو مليار و 400 مليون ليرة شملت شق وتسوية الطرق وإزالة الكتل الصخرية في أربعة قطاعات وحفر بئري مياه وتشييد خزانين بسعة 60 مترا مكعبا وتأمين أنابيب ولوازم شبكة المياه وتنفيذ أعمال شبكة الصرف الصحي بنسبة تجاوزت 50 بالمئة وإنجاز خط الدارة المزدوجة 10 ميغا واط من محطة شهبا وتجهيز 4 مراكز تحويل كهربائية باستطاعة 1000 ك.ف.أ وتأمين أبراج شبكة التوتر المنخفض مع شركة الكهرباء بنسبة تنفيذ 95 بالمئة وإنجاز بناء مسبق الصنع لمقر إدارة المدينة الصناعية.

ويجري حاليا كما يشير أبو عمار التجهيز لافتتاح قطاع المهن والحرف التجارية والعمل على الإعلان عن عدد من مقاسمه لطرحه في مؤتمر الاستثمار السياحي القادم مع التجهيز للبدء بتسليم المقاسم للمستثمرين المخصصين بالقطاعات الاربعة المفتتحة للصناعات الكيميائية والغذائية والدوائية والهندسية والنسيجية والمباشرة بأعمال الترخيص خلال الشهر الجاري إيذاناً ببدء عملية إقلاع التنفيذ للمنشآت الصناعية خلال هذا العام داعيا المخصصين لاستكمال دفع الالتزامات المالية المترتبة عليهم.

سهيل حاطوم