الشريط الأخباري

صحفي ألماني: الغرب يعتمد الأكاذيب لتبرير شن عدوان على سورية

برلين-سانا

أكد الصحفي الألماني ماركو ماير أن الدول الغربية ما زالت تعتمد الأكاذيب والمزاعم لتبرير شن عدوان على سورية.

وقال ماير في مقال نشرته صحيفة كونترا الألمانية “إن الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيميائية في دوما تمت فبركته وفق العديد من الدلائل من قبل
ما يسمى (الخوذ البيضاء) التي تمولها وزارات الخارجية الأمريكية والبريطانية والألمانية”.

وأوضح ماير أن هذه المنظمة تعتبر الأداة الدعائية التي تقودها أيضا المخابرات المركزية الأميركية “سي اي ايه” وتشكل المرجع الوحيد للغرب عندما يتعلق الأمر بهجمات غاز الكلور المزعومة.

وشدد ماير على أنه “لا يوجد لدى الحكومة السورية ولا الجيش السوري أي سبب لاستخدام أي من الأسلحة الكيميائية إن وجدت ولا سيما أن مخزونات هذه الأسلحة دمرت في عام 2013 وتحت إشراف دولي”.

وقال ماير: “رغم كل ما نراه من دعاية غربية فإن الجيش السوري وبمساعدة حلفائه تمكن من هزيمة المتطرفين والمرتزقة الأجانب وبالتالي فإن الاعلان عن النصر النهائي هو مجرد مسألة وقت”.

وكان الصحفى الألماني ماركو ماير أكد أول أمس أن المزاعم بشأن استخدام الجيش العربي السوري سلاحا كيميائيا فى مدينة دوما بالغوطة الشرقية تمثل لعبة قذرة جديدة للسياسة الغربية في سورية.