منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تعلن إرسال فريق من بعثة تقصي الحقائق إلى دوما بعد طلب سورية وروسيا

لاهاي-سانا

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أنها سترسل فريقا من بعثة تقصي الحقائق إلى مدينة دوما بريف دمشق وذلك بعد طلب سورية وروسيا ذلك بهدف التحقيق في ادعاءات الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية هناك.

وقالت المنظمة في بيان اليوم “منذ صدور التقارير الأولى عن الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في دوما قامت المنظمة بجمع المعلومات من المصادر المتاحة وتحليلها وفي الوقت نفسه طلب المدير العام للمنظمة السفير أحمد أوزومجو النظر في إرسال فريق بعثة تقصي الحقائق إلى دوما لإثبات الحقائق المحيطة بهذه الادعاءات”.

وأضاف البيان “اليوم طلبت الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية من الجمهورية العربية السورية اتخاذ الترتيبات اللازمة لإرسال الفريق وقد تزامن ذلك مع طلب من الجمهورية العربية السورية وروسيا التحقيق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في دوما ويستعد الفريق للتوجه إلى سورية قريبا”.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين وجهت دعوة رسمية للمنظمة لارسال فريق من بعثة تقصي الحقائق لزيارة دوما والتحقيق فى ادعاءات الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية فيها بينما حذرت بعثة روسيا لدى المنظمة من أي إبطاء في توجيه خبراء منها إلى سورية مشيرة إلى أن أي تأخير يخدم مصالح أولئك الذين يستغلون الإشاعات كذريعة مناسبة لهم في أعمالهم غير المسؤولة بغية تنفيذ مآربهم الجيوسياسية.

يذكر أن بعض وسائل الإعلام والمنظمات الناطقة باسم الإرهابيين والممولة من الدول الغربية شنت حملة إعلامية منسقة لاتهام الجيش العربي السوري باستخدام أسلحة كيميائية خلال عملياته ضد الإرهابيين فى مدينة دوما تبعتها حملة سياسية غربية بقيادة الولايات المتحدة لتبرير أي خطوات عدائية ضد سورية تهدف إلى دعم الإرهابيين ومنعهم من الإنهيار.

انظر ايضاً

السفير عطية مندوباً لسورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

لاهاي-سانا قدم المندوب الدائم للجمهورية العربية السورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية السفير ميلاد عطية …