الشريط الأخباري

الجيش يسيطر على عدد من مزارع عين ترما ويواصل تأمين المدنيين داخل منازلهم في سقبا وكفر بطنا بالغوطة- فيديو

ريف دمشق-سانا

سيطرت وحدات من الجيش العربي السوري على عدد من المزارع في محيط بلدة عين ترما خلال عملياتها المتواصلة لاجتثاث التنظيمات الإرهابية من عموم الغوطة الشرقية بريف دمشق بالتوازي مع الاستمرار في تأمين الأهالي داخل منازلهم وإيصال المساعدات المختلفة لهم بالتعاون مع الهلال الأحمر في كفر بطنا وسقبا.

وذكر موفد سانا إلى الغوطة الشرقية إن وحدات الجيش العاملة على محور عين ترما في القطاع الجنوبي من الغوطة نفذت عمليات جديدة داخل المزارع سيطرت خلالها على نحو 70 بالمئة من المزارع المحيطة ببلدة عين ترما بعد دحر التنظيمات الإرهابية منها.

ولفت الموفد إلى أن وحدات الجيش تواصل تقدمها باتجاه أطراف بلدة عين ترما وتستخدم في معاركها مع التنظيمات الإرهابية تكتيكات وأسلحة تتناسب والمناطق السكنية وطبيعة الأرض الزراعية حفاظا على حياة المدنيين وعلى ممتلكات ومزروعات الأهالي.

وأشار موفد سانا نقلا عن عدد من القادة الميدانيين في محور عين ترما إلى حالة الانهيار والفوضى في صفوف الإرهابيين بعد تدمير الجيش تحصيناتهم وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد في المزارع.

وذكر موفد سانا أن عمليات الجيش وتقدم قوات المشاة والاقتحام باتجاه بلدة عين ترما تزامنت مع رمايات دقيقة على أوكار التنظيمات الإرهابية في بلدات حزة وزملكا وعربين وتكبيدها خسائر كبيرة بالعتاد والأفراد.

ولفت الموفد إلى أن وحدات الجيش بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري واصلت إيصال المساعدات والمواد الأساسية والغذائية إلى الأهالي في بلدتي كفر بطنا وسقبا حيث تم اليوم توزيع كميات كبيرة من المواد الغذائية على الأهالي داخل البلدتين اللتين أعاد إليهما الجيش الأمن والاستقرار يوم الأحد الماضي.

وقامت وحدات الجيش أمس بتأمين نحو 25 أسرة في منازلها بعد تحريرها من الإرهابيين في مزارع عين ترما بالتوازي مع الاستمرار في تأمين الممرات في القطاعين الأوسط والشمالي لإفساح المجال أمام المدنيين المحاصرين من قبل التنظيمات الإرهابية للخروج حيث تمكن خلال الأيام القليلة الماضية آلاف المدنيين من الخروج من الغوطة الشرقية وتم تأمينهم بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري في مراكز للإقامة المؤقتة.