الشريط الأخباري

تقرير أممي يدعو للاستعانة بالطبيعة لحماية العالم من خطر العطش

نيويورك-سانا

حذرت الأمم المتحدة من تزايد الطلب العالمي على المياه مع زيادة عدد السكان وارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض وتراجع جودة إمدادات المياه وصلاحيتها.

ودعا تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) حول تنمية الموارد المائية لعام 2018 صدر اليوم العالم للبحث عن سبل أفضل للحفاظ على إمدادات المياه ونظافتها وحماية البشر من الجفاف والفيضانات.

ومن بين الحلول التي طرحها التقرير زيادة الاستثمارات في حماية الأنظمة البيئية التي تعيد تدوير المياه مثل المستنقعات والغطاء النباتي والحد من الإنفاق على السدود الإسمنتية لحجز مياه السيول أو محطات معالجة مياه الصرف الصحي.

وجاء في التقرير: “إذا لم نفعل شيئا فسيعيش نحو خمسة مليارات من البشر في مناطق تتسم بضعف الموارد المائية بحلول عام 2050 “.

وأوصى التقرير “بالعمل مع الطبيعة لا ضدها” في سبيل المساعدة على إدارة الطلب التنافسي على المياه العذبة سواء لسد احتياج الإنسان من المياه أو ري المحاصيل أو توليد الكهرباء وذلك في محاولة لرفع كفاءة استخدام المياه وفعاليته من ناحية التكاليف وجعله أنفع لصحة الإنسان وللبيئة.

ولفت التقرير إلى أن الإنتاج الزراعي يمكن أن يزيد قرابة 20 في المئة على مستوى العالم في حال استخدام ممارسات صديقة للبيئة بشكل أكبر لإدارة المياه.