انطلاق العروض الجماهيرية لفيلم “رجل الثورة” في دار الأسد باللاذقية

اللاذقية-سانا

في إطار برنامج العروض الجماهيرية للفيلم الروائي “رجل الثورة” الذي أطلقته المؤسسة العامة للسينما في مختلف المحافظات بدأت مساء اليوم عروض الفيلم بدار الأسد للثقافة بمدينة اللاذقية بحضور مخرج العمل نجدت اسماعيل أنزور.

ويسلط الفيلم سيناريو الكاتب حسن م يوسف الضوء على الاستثمار في الإرهاب وتدور أحداثه باللغة الإنكليزية حول صحفي أجنبي يدخل سورية بطريقة غير شرعية لالتقاط صور ومقاطع فيديو عن الحرب على سورية طمعا بالجوائز والشهرة وبعد فشله في الحصول على ما يريده يلجأ إلى مساعدة الإرهابيين في فبركة استخدام السلاح الكيمياوي وتشويه الحقيقة ليصل إلى مبتغاه على حساب تزوير الواقع وإخفاء ما يتعرض له المواطن السوري من إرهاب.

المخرج أنزور أوضح في تصريح لـ سانا ضرورة تفعيل الدور الثقافي خلال هذه المرحلة لإيضاح حجم الاستهداف الذي تتعرض له سورية في هذه الحرب وهو ما يعرضه الفيلم باعتباره يحمل رسالة سياسية ويظهر ما يحاك لسورية من مؤامرات، مشيرا الى أن توقيت عرض الفيلم في المحافظات مهم جدا لتزامنه مع الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري وما يرافقها عادة من ضغوطات عبر مجلس الأمن وفبركات إعلامية مشابهة لما يتحدث عنه الفيلم.

وبين أنزور أن الفيلم يحكي عن التلفيق بملف الكيمياوي واستخدام الغازات السامة واتهام الحكومة السورية بذلك وإغفال جرائم الإرهابيين إلى جانب كشف بعض الخفايا عن الخوذ البيضاء وداعميهم من خلال قصص درامية بالتعاون مع الكاتب.

السيناريست يوسف بين أن المواد المصورة في الفيلم حقيقية نحاول من خلالها إيصال جوهر اللحظة للناس على شكل فيلم، مشيراً إلى أن الفن بحد ذاته يغير وعي الناس ليغيروا واقعهم وهو مطلب أساسي في مثل هذه الظروف التي تمر بها البلد.

الممثل خلدون قاروط الذي لعب دور أمير الحرب في الفيلم تحدث عن شخصيته بالعمل وقال “تبدو من الشكل كزعيم لجماعة مسلحة ويعطيها شكلها الخارجي صفة أمير”، وهو ما أسهم في صنعها مناخ الحرب رغم أنه من الممكن أن يكون شخصية سيئة أو مجرما قبل الحرب.

قاروط الذي شارك في معظم أفلام أنزور من “ملك الرمال” و”رد القضاء” و”فانية وتبدد” بمساحات بسيطة ليحصل مع فيلم رجل الثورة على دور رئيسي اعتبر أن أحداث الفيلم تظهر الثمن الكبير للصورة حيث لا تفرق بين حياة الأطفال والمدنيين وانتمائهم أو هويتهم لتحقق مصلحة الصحفي أو أمير الحرب ومن خلفهم.

والفيلم من إنتاج المؤسسة العامة للسينما عام 2017 وبطولة سيف الدين سبيعي وميرفا القاضي ورام يوسف ومجد مقبل وخلدون قاروط ورامي يوسف ويارا الدولاني وأحمد الخطيب ولبابة صقر ونبيل فروج وعبد الله السيار.

وضم فريق العمل مدير الإنتاج خالد فرنجية ومدير التصوير يزن شربتجي ومخرج منفذ يزن أنزور والصوت رمزي ماضي ومونتاج حسين يونس ومشرف الديكور أدهم مناوي وموسيقا وليد الهشيم ومشرف الإكسسوار محمد الخالد ومصممة ملابس رجاء مخلوف ومكياج هناده الأبرش وفوتوغراف مأمون مرتضى.

انظر ايضاً

أنزور: تركيا طرف أساسي في الحرب على سورية

جنيف-سانا أكد نائب رئيس مجلس الشعب نجدت أنزور رئيس وفد المجلس إلى اجتماعات الجمعية العامة …