الجبهة الوطنية التقدمية وجيش التحرير الفلسطيني: ثورة آذار أسست لمنهج جديد بالحياة السياسية 

دمشق-سانا

أكدت القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية أن ثورة الثامن من آذار أسست لمنهج جديد في الحياة السياسية وشكلت ركيزة اساسية من ركائز حركة التحرر العربية والسعي للنهوض بالعمل القومي والوطني وحماية الحقوق والمصالح العربية.

وقالت القيادة في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم بمناسبة الذكرى الـ 55 للثورة ان ثورة الثامن من آذار جعلت من سورية قوة فاعلة عندما حددت الخيار الصحيح للأمة وكانت أكثر رسوخا في نهج التصحيح الذي أرسى ركائزه القائد المؤسس حافظ الأسد مشيرة إلى أن الإنجازات التي حققها عصر التصحيح كانت امتدادا لإنجازات ثورة آذار وفي مقدمتها الجبهة الوطنية التقدمية التي عبرت عن المناخ السياسي الإيجابي ودوره في تأصيل مفهوم الدولة الوطنية كنواة صلبة لإنجاز المشروع القومي وحققت التلاحم الجماهيري بين الفئات الشعبية كافة.

وأكدت القيادة أن الثورة ستبقى منهجا راسخا في مسيرة التطوير والتحديث التي يقودها السيد الرئيس بشار الأسد مشيرة إلى أنها شكلت جدار الصمود الذي يمثله الجيش العربي السوري وحلفاء سورية في مواجهة المشروع الصهيوني.

وختمت القيادة المركزية بيانها بالتأكيد على أن “الشعب السوري يتطلع إلى غد أفضل أكثر رسوخا وفاعلية في الحياة وأكثر حرية وقوة لينعم بمقدراته وامكانياته ويحقق ذاته ويحفظ سيادته ويعتمد على خصوصيته التاريخية ويحتل مكانته بين الأمم والحضارات سعيا إلى تحقيق الأهداف القومية الكبرى”.

من جانبها أكدت رئاسة هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني أن ثورة الثامن من آذار التي قادها حزب البعث العربي الاشتراكي كانت ثورة حقيقية حملت المعاني السامية لحركة الشعوب نحو مستقبل أفضل والصورة الأمثل لإرادة الجماهير في بناء الأوطان على أسس الكرامة والكبرياء والنضال المستمر لتحقيق أهدافها المنشودة في تعزيز أواصر الوحدة بين شعوب الأمة العربية ودعم قضاياها العادلة.

وفي بيان أصدرته بالمناسبة وتلقت سانا نسخة منه جددت رئاسة هيئة الأركان عهد الوفاء والولاء لسورية المقاومة ولقائدها معربة عن فخرها واعتزازها بالوقوف في خندق الشرف والكبرياء جنبا إلى جنب مع بواسل الجيش العربي السوري الأبطال.

وأكدت الهيئة استعدادها الدائم لبذل الغالي والنفيس في سبيل أداء هذا الواجب الوطني القومي وفي الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني في التحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس والسير في طريق وحدة النضال والعمل المشترك على أسس الحفاظ على الثوابت الوطنية والقومية والتمسك بالمقاومة بجميع أشكالها سبيلا لتحقيق أهدافه المشروعة وإفشال مؤامرة الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الغاصب.

انظر ايضاً

الجبهة الوطنية التقدمية وأحزاب وهيئات في ذكرى الجلاء: سورية تستمر بتحقيق الانتصارات

دمشق-سانا أكدت الجبهة الوطنية التقدمية أن جلاء المستعمر الفرنسي عن سورية تحقق بفضل صمود وتضحيات …