الشريط الأخباري

اليازجي: مستعدون لتأمين الخدمات للمواقع السياحية بحماة واتخاذ الإجراءات لإنعاشها

حماة-سانا

اطلع المهندس بشر اليازجي وزير السياحة برفقة محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري وأمين فرع حماة لحزب البعث المهندس أشرف باشوري على عدد من المواقع والأماكن التي يمكن طرحها للاستثمار السياحي خلال الفترة المقبلة في منطقتي الغاب ومصياف.

وشملت الجولة موقع نبع نهر البارد والوراقة في مصياف بالإضافة إلى شلالات الزاوي واللقبة وعدد من المنتزهات والمواقع السياحية في أبو قبيس وقلعتها الاثرية ومشروع مشفى سلحب لامكانية الاستفادة منه مستقبلا كمكان للاستشفاء الصحي والبيئي وإحدى الورشات الخاصة بتربية دودة القز وإنتاج الحرير الطبيعي ومنسوجاته في بلدية دير ماما وعدد من المواقع المهمة للاستثمار السياحي في ناحية وادي العيون.

وأشار وزير السياحة في تصريح صحفي إلى أن ريف حماة الغربي غني بالمواقع السياحية التي يمكن في حال استثمارها أن تكون داعمة للقطاع السياحي في المحافظة مؤكدا استعداد الوزارة تأمين سائر الخدمات واتخاذ الإجراءات اللازمة لإنعاش هذه المواقع وإطلاق تنمية سياحية شاملة.

ودعا المهندس اليازجي إلى التركيز على المشروعات الصغيرة التي ينفذها أهالي المنطقة كالفنادق الصغيرة والمطاعم الشعبية والسياحية ذات مستوى نجمتين و3 نجوم وصولا إلى مستوى 5 نجوم بطريقة تليق بالمنطقة وجماليتها وغناها لافتا إلى أن من ابرز المناطق السياحية التي شملتها الزيارة منطقة أبو قبيس التي تعد من أشهر المقاصد السياحية وتمتاز بوجود مساحات واسعة من المنتزهات وأكثر من 35 مقصفا هي بحاجة إلى المزيد من الترويج والخدمات سعيا وراء إعادة نبض الحياة لها مجددا ولاسيما أنها تشغل الكثير من الأيدي العاملة وتمثل أماكن ارتياد مهمة للأسر ذات الدخل المحدود.

وأضاف أنه سيجري ايضا الترويج المطلوب وتقديم الخدمات المناسبة لشلالات الزاوي واللقبة الشهيرة بما يليق بمكانتها على الخارطة السياحية في سورية مؤكدا أن تحقيق أي تنمية مرهون بتقديم مبادرات وتضافر جهود وزارة السياحة والمحافظة والوحدات الإدارية وأهالي المناطق المستهدفة.

بدوره محافظ حماة لفت في تصريح مماثل إلى أن اليوم الثاني لزيارة وزير السياحة إلى محافظة حماة خصص لتشجيع الاستثمار السياحي في ريف المحافظة وتحديدا في منطقتي الغاب ومصياف مضيفا أنه تم الاطلاع على بعض المواقع التي تحظى بمقومات ومزايا استثمارية سياحية وخصوصا أن معظمها يعد بكرا في المجال السياحي ويعول عليه كثيرا في دفع مسيرة هذا القطاع قدما للأمام وتحسين مردوده الاقتصادي.

ورأى أمين فرع حماة لحزب البعث أن تحسن الأمور الأمنية وعودة الاستقرار إلى مناطق واسعة في المحافظة يشجع الكثير من المنشات السياحية على العودة للعمل مجددا الأمر الذي يعطى زخما للقطاع السياحي ويعيد الألق له.